(قصتي، بيان من أجل كتاب أطفال مختلف (2/2

في كتاب قصتي، آخر كتاب أطفال نشر لدار الآداب للصغارسماح إدريس ورسوم رنا ظاهر، 2010)، تصرخ البطلة سيما في وجه الكبار أن القراءة بالعربية مملة وصعبة ولغتها بالية. بالإضافة إلى كونه بيان من أجل تجديد الكتابة للأطفال، يحوي هذا الكتاب هجاء سياسي واجتماعي صارم.

المغزى الأخلاقي للقصة

يديرسماح إدريس مجلة الآداب ودار الآداب للصغار وألف حتى الآن جميع الكتب التي نشرت في هذه الدار وهو يتعرّض في قصصه، واحدة تلو الآخرى، لأعراف اللباقة والأخلاق في المجتمع اللبناني. يسائل في قصتي الصورة النموذجية التي ينقلها أبطال الكتب السائدة، المنقطعون عن الواقع والمعاصرة بشكل تام.

كفا قصصاً لأمهات شجاعات وفقيرات تتحولن إلى أميرات! هذه الكتب، تقول الطفلة الصغيرة، لا تتحدث عن واقعي! في واقع حياة سيما تقوم الأم بتصليح أوراق الفحص طوال الوقت فيما يقوم جيش من الخادمات والسائقين بخدمة مجتمع بيروتي ثري. أمام هذا التناقد، تسأل سيما أباها بتحد إن كانت خادمتهم السرلنكية اللطيفة ريتنا ستتحول يوماً إلى أميرة، كما في القصة التي قرأتها لتوها؟ تدخل حينها أختها الكبيرة ديما في النقاش: قد تصدق هي هكذا تطور للقصة ولكنها بالتأكيد لن تصدق قصة الملك الكريم الذي يعطي أمواله وقصوره وأراضيه وحقوله وثيابه للفقراء!

في مجتمع لا أخلاقي

من خلال صوت بطلاته، يهاجم سماح إدريس المجتمع البيروتي المترف الذي ينتمي هو إليه. ولا يستثني نفسه من هذا النقد فلا يقع في فخ تجميل بطلاته. المقولة الأخيرة في الكتاب هي لسيما التي تصيح للخادمة أن تحَضر لها طبختها المفضلة بلهجة آمرة يظهر فيها المزيج الرائع من العربية والانكليزية الذي يتميز بها هذا المجتمع! « ريتنا! كوسا باللبن، ليوم الأحد، پليز!  » تصيح الطفلة من آخر المنزل وهي ممسكة بالتلفون.

في مجتمع يفتقر للعدالة والتساوي، تنهال المواعظ على الأطفال. وهنا أيضاً ينسب سماح إدريس الكلام لسيما ومن خلالها يدين الأسلوب التعليمي الأخلاقي الموجود في عدد كبير من كتب الأطفال. كفا قططاً ماكرة وكلاباً أوفياء وقردة اذكياء وطواويس مغرورة، ورثة منحطّة ومهجورة لقصص كليلة ودمنة، يفترض منهم أن يخلقوا في الطفل القيم والعادات الجميلة!
« ولكن هذه القصص دروس للناس يا حبيبتي، وإن كانت عن الحيوانات والطيور. إنها تعلمك الوفاء، والنشاط، والتواضع، و…»
« أعرف ذلك، تجيبها سيما. ولو؟ لست حمارة!»

تصدر غالبية كتب الأطفال بالعربية عن دور نشر اختصت أصلاً بطباعة الكتب المدرسية. بالتالي طغى على مواضيع الكتب تاريخياً الخطاب التربوي والمواعظي. قام بعض رواد تجديد الأدب العربي منذ عقد من الزمن بنقلة نوعية في السياق السردي فانتقلوا من سرد يتبناه الكبار إلى سرد يحمله الطفل. بات الطفل بطل قصته وتَحول إلى شخص يحكي ويفكر ويتعلم ويبني نفسه فهو يحاول ويفشل ويعاود المحاولة.

الطفل شخص

تطرح من خلال هوية السارد مسألة احتواء عالم الطفولة من قبل عالم الكبار. والموضوع يخص هنا المشروع التربوي والايقاع الزمني المخصص للطفل. هل هناك وقت للطفولة؟ أم أن الطفل هو « راشد صغير » فقط لا غير؟ الكتاب التوعيظي « الكلاسيكي » يسعى لحصر الطفل في دور إنسان مصغر أو مشروع إنسان، ويعتبره مادة لينة، ذو نوايا سيئة على الأغلب، علينا تشكيلها وتوجيهها حسب مبادئ وقواعد وقيم وممنوعات محددة وصارمة وأزلية. ينحصر التجديد في الأدب العربي للأطفال في بضعة كتب تسائل نوايا الطفل وتمنحه الحق في الخطأ وتتعامل مع أغلاطه على أنها تجارب تجعله يكبر. وهي الكتب ذاتها التي اختارت أن تجعل من الطفل سارد قصته.

لعبة الكذب

الطفل في كتب سماح إدريس يصل لدرجة مساءلة الكبار وتوجيه النقد لهم ومعارضتهم. وصلت الجرأة إلى حدها الأقصى… قصة الكوسى(2004، دار الآداب للصغار، رسوم ياسمين طعان) افتعلت فضيحة في سردها لمغامرات أسامة الذي تخدعه أمه حتى يأكل الكوسا باللبن. الأم التي تخدع ابنها هل تلعب معه أم أنها تكذب؟ كثيرون رأوا فيها أم لا يمكن الوثوق فيها فيما « يحتاج الطفل إلى قدوات ». أبعد الكتاب من كثير من المدارس اللبنانية (وهي تشكل أولى شبكات البيع لناشري كتب الأطفال…).

في قصتي، يذكرنا المؤلف بقصة الكوسى هذه من خلال حديث سيما لخادمتها في نهاية الكتاب « كوسا… پليز ». هكذا يصنع المؤلف، قصة وراء قصة، شيئاً فشيئاً، عملاً أدبياً للطفل العربي فيه دافع سياسي ودعوة لتحرير الذهون. يمنح صوتاً للأطفال ويسائل الكبار ويبقينا متشوقين لاكتشاف قصة جديدة… پليز!

لكل الصور دار الأداب للصغار ©

ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé



Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *