النقطة السوداء، قصة مقاوم مصري

في آخر كتاب نشر لوليد طاهر في دار الشروق المصرية (عام 2009)، تقوم مجموعة من الأطفال بالاستسلام وبتقبل وجود نقطة سوداء ضخمة في قلب الساحة التي يلعبون فيها. بعد تعبيرهم عن « معليش » جماعي ومصري، يبدأ الأطفال المستسلمون للواقع باللعب على المساحة الضيقة المتبقية من ساحتهم والاختباء وراء النقطة. قد تنتهي القصة عند هذا الحد… نقطة سوداء تحولت إلى لعبة. إلا أن الطفل مروان هنا، وهو آخر الفرسان، « وإن لم يبق إلا واحداً، فسيكون أنا… »، ويتابع مروان النضال.

يقف المقاوم وحيداً أمام النقطة، يدير لها ظهره ويفكر. وتغطي مساحة أفكاره النقطة وراءه وتخفيها… ويظهر التناقض البصري بين بياض صفحة أفكاره وسواد النقطة فينافس الفكر الطغيان من خلال الرسم. مروان مستعد للقتال، يداه على خصره وتدعو نقاط حمراء القارئ إلى متابعة القصة… « هناك حل وليس لعباً… ».

قد تضفي قصة هذا البطل المقاوم وتأثيره على المجموعة بعض الايضاح على الأحداث التي عاشتها مصر مؤخراً (لقراءة المزيد حول هذه القصة اقرأ المقالة المنشورة في تشرين الثاني 2010 على موقع دفاتر المعهد الفرنسي للبحوث في الشرق الأدنى).

وحيداً، أمام النقطة السوداء التي تلقي بظلها على يومياته، يقف مروان بطل القصة ضائعاً…. يدور ويبحث عن الحل… وتلتف الصورة معه، كفكرة تدور على نفسها، حول دائرة سوداء قاتمة. تستدير الصورة التي تقرأ من اليمين إلى اليسار في شكل لولبي تتتالى فيه العناصر المرئية المتكررة : الكلمات والنقطة السوداء والطفل الذي « يفكر… يحاول… ماذا، لماذا، كيف… ». تختلط هذه العناصر وتتداخل، لا تفترق أبداً، لا نهاراً ولاليلاً، الطفل والنقطة السوداء والسؤال….

استُخدمت في الصورة عدة رموز ترمز للزمن: النجوم والقمر والليل البنفسجي يتبعون النهار بسماء زرقاء أو صفراء. الطفل يتنقل، تارة يكون خارج البيت وتارة داخله في دفئ سريره، تارة يرتدي ملابس النهار وتارة أخرى ملابس الليل. يمر الزمان ويحتل السؤال الذي يراوده كل شيء. تعبر حركات الطفل عن تفكيره : يد على خصره، يحك رأسه، يرفع حاجباً ويعقد الآخر… في منتصف الليل، يجلس في سريره ويفكر. النقطة التي وراءه هي سبب حيرته.

رسوم وليد طاهر مبنية على شكل دوامة حلزونية يتبع انحناؤها خطاً من الدوائر السوداء تمثل النقطة السوداء ومن الدوائرالبيضاء التي تمثل وجه الطفل.
نذكر هنا منمنمات القرن الثالث عشر العربية المبنية على نسق لولبي في غالب الأحيان كما يشرح ذلك أليكساندر بابادوبولو في كتابه (الإسلام والفن الإسلامي L’islam et l’art musulman، دار نشر مازينو، باريس، 1976). يكتب فيه أن الرسامين العرب كانوا قد « اكتشفوا أن الوجود الحقيقي والرصيد الصحيح للفن هما تحديداً الأشكال والألوان وليس الطرفة السردية ». وكانت الممنوعات الدينية قد بعثت الرسامين على الغوص في مسألة المعنى العميق للصورة. أما في الغرب فظهرت هذه الحقيقة في وقت أكثر تأخراً، بالتزامن مع اكتشاف الصورة الضوئية. « إن همّ الرسام (العربي) هو التأكيد المستمر (…) لمبدأ الوهم والاستحالة. يبرهن الوجود الدائم لبضعة عناصر في العمل الفني على أن الفنان لا يحاول تقليد الواقع وبالتالي أن عالمه الخيالي والفكري مشروع » (ص95).

يظهر الشكل اللولبي كتشكيل فني نموذجي داخل عالم الفن « المستقل » هذا، فهو مرن ومتعدد الأوجه ومرتبط بمعان باطنية تسر القراء المطلعين (ص102). تقود حركة الدوامة اللولبية في المنمنمة العربية وجوه وأياد الأشخاص التي تظهر على شكل بقع ذو ألوان فاتحة (ص103). « العري شبه معدوم في الرسم. (…)الرجال والنساء يرتدون الملابس ما عدى الوجوه والأيدي التي تظهر وتنفر عن الملابس والأبنية أو المنظر الطبيعي من خلال تتطابق ألوانها وأشكالها وعبر ثباتها في المنمنمات ».

ms arabe 3929, BNF, Paris

قد نضيف إلى رسالة بابادوبولو الرائعة أن الشكل اللولبي يرمز إلى عبارات ونماذج شعرية، انطلاقاً تسمح هذه البنية بالربط بين بعض منمنمات القرون الوسطى وعالم الشعر العربي. نرى مثلاً أن الرسم الذي يمثل مشهد خمارة عانة التي التجأ إليها أبو زيد معبرة جداً. أبو زيد هو بطل عربي، أو بالأحرى بطل مضاد، لص رحال ذكي وماكر، تحكى مغامراته عبر العالم العربي على شكل مقامات ومنها مقامات الحريري في القرن الثاني عشر. عَرف هذا العمل الفني شهرة كبيرة لدى سكان المدن في القرن التالي وصاروا ينسخونه ويرسمون آلاف النسخ منه. وصل إلينا اليوم منها 700 نسخة وهو رقم كبير. مقامة خمارة عانة مرسومة في المجلد رقم 3929 من المكتبة الوطنية الفرنسية وفي العمل رقم 5847 الذي رسمه الفنان الوسيطي الشهير. يشرب أبو زيد مع صحبته وتلتف الصورة وتدور كما لتوحي السكر. فنتذكر أشعار أبي نواس واستخدامه للفعل استدار الذي يرتبط بالشكل الدائري من جهة وبالحركة الدائرية من جهة أخرى :  » ثم استدار به سكر فمال به فقمت اسعى إليه و هو منجدل »

تقدم لنا الصورة على مدى الخط اللولبي عناصر مرئية لها علاقة بالخمرية الشعرية العربية. على يمين الصورة مثلاً، نرى جرة ملقية على الأرض  » والدن منطرح جسماً بلا روح  » لكثرة ما شرب منها، كما وصفها أبو نواس. جميع العناصر والأشخاص التي ترمز للخمرية موجودة: الجرة المزفتة (وكانت الجرار غالباً ما تغطى بالزفت لحماية الشراب الثمين في داخلها ونرى أن الجرة على اليمين ملونة بلون قاتم)، معصرة النبيذ، أشعة الشمس (وهي عنصر تقليدي في الخمريات)، عازف الناي والعود، الفتيان …

ms arabe 5847, BNF, Paris

فيما كان الشكل اللولبي يعبّر عن السكر في المقامات، عبّر في رسوم وليد طاهر عن الحيرة التي تنتاب الطفل المهمش الذي يخوض وحيداً في الصراع بعد استسلام مجموعة الأطفال التي ينتمي إليها. يبدو جلياً أن وليد طاهر تموضع في هذا الكتاب كوريث للصورة السردية العربية عندما شكل رسوماته على شكل لولب يتبع بقع الوجه البيضاء والبقع السوداء العدوة. وهو بكل تأكيد وريث يعي لماضيه، إذ أن القناعة هي التي قادت الرسامين العرب غداة الاستقلال إلى الاستلهام من الميراث المرئي العربي (من المهن اليدوية إلى الرسوم الجدارية مروراً بالمنمنمات التي كانوا يملكون نسخاً منها في المكتبات الخاصة).

من خلال النقطة السوداء، يستعيد الشكل اللولبي نمطاً تشكيلياً ما زال يحافظ اليوم على كل موضوعيته فهو يخدم المجرى السردي كما يرمز للهوية العربية للصورة.

للصور دار الشروق ©
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé
 


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *