هي، هما، هن، الفصل الأول

ينفتح الكتاب على ”هي“، التلميذة الجديدة التي قدمت مؤخرا إلى المدرسة، و التي تقدمها الراوية، ”هي“ الثانية. ثم تدخل في الحكاية ”هن“، التلميذات الأخريات اللائي تمثلن مجموعة عامة غير محددة الهوية.

 في هذا الكتاب ”هي، هما، هن“ (قصة من تأليف نهلة غندور، رسوم جانى طرابلسي، صدرت عن دار الخياط الصغيرفي عام 2010) نحن بإزاء قصة متعددة الأصوات : راويتان، فصلان لاستكشاف عالم المدرسة الذي يمثل استعارة للعالم. إنها قصة عن صورة الآخر، عن هذا التوجس المحرج منه، قصة عن الاختلاف، تتعرض أيضا بصورة أقل مباشرة لمسألة الإعاقة الجسدية.

بقطعه الصغير وورقه المقوى و صفحاته الداخلية المسطرة والمربعة، يشبه الكتاب الكراسة اليومية التي تسجل عليها التأملات الفلسفية و الأفكار الخاصة : إنه ”بلوك نوت“، كما تشير صفحة العنوان. كما أن المربعات الصغيرة  واللصائق  والمساطر والبراجل وساعات الحائط والورق المسطر تحيل إلى الإطار المنظم والمنتظم و المنضبط  للمدرسة.  ندخل إلى عالم « هن » الخاص و اليومي، الخالي من أية مغامرة حقيقية، سوى مغامرة وصول تلميذة جديدة.

تقدم رسوم ”هي، هما، هن“ رؤية إخراجية تشكيلية، بل وتكاد تكون سينمائية، للقاء بين ”هما“ و تعبر على المستوى البصري عن المسار الداخلي الذي تعيشه ال ”أنا“ حين تأنس ”للآخر“.
في بداية الفصل الأول، تطالعنا هذه الجملة : ”عيني لا تسمع الكلمة“ جملة ذات جرس غريب و شاعري غيرأنها تشير أيضا إلى هذا اللوم الذي يوجه للطفل المشاغب الذي ”لا يستمع إلى ما يقال له“. ”عيناي ليست هادئة“ إذن. و يظهر رسم أمامي و رسم جانبي للعين على هيئة مقلة داخل شكل وردة هندسي، كما لو كانت من رسومات تلميذ مجد.

 عين الراوية ليست هادئة، فهي ترقب هذه القادمة الجديدة وترمقها وتتفرسها و تحدق فيها. و يؤكد على هذا التفحص المستمروالفضولي للقادمة تعاطي هندسي مع المكان يشير إلى الدقة والوضوح. و يأتي المنظور و اتجاه القراءة ليركز النظر على الكرسي الكبير الذي يحتل مقدمة المشهد. الأبطال ليست مشخصة فالراوية هي الكرسي الصغير المتواجد في الخلفية. أما مثار فضولها فهو الكرسي الكبير المتواجد في مقدمة المشهد، الكرسي ذو الرجل المجبورة. تتبع عين القاريء المنظور الذي يقودها من الخلف إلى الأمام و ذلك باستثناء عصفور ينطلق في الاتجاه المعاكس كما لو كان نظرة مردودة.

”أنظر إليها من بعيد. أنظر إليها عندما تكتب، عندما تتكلم، عندما تجلس و تقف.  أنظر إليها عندما تسير، أحاول ألا أنظر و لكنني لا أستطيع.“ تصبح الراوية عينا كلها، و في طيف مراقبتها ، تتخذ القادمة الجديدة شكلا و جسدا و إسما. إسمها نادية و هي تظهر بلحمها ودمها في حركة لولبية توجهها النظرات حتى تبدو في لقطة وصفية كبيرة.

إن اللقطة المكبرة تعطي الانطباع بأن الراوية المراقبة قد اقتربت من نادية. و كما في  » نورا و قصتها » التي تناولناها سابقا، تقترب الصورة من البطلة حين يتناول السرد حالتها النفسية. نادية تضحك، نادية تبكي. و من بعيد تنظر الراوية إليها. تنظر و تنظر… نادية تقع على أرض ملعب المدرسة، تستقر العصفور التي أشرنا إليها في البداية على كتفها، إنها رفيقتها في التشكيل الرسمي… إنها « تميمتها ».

يشير أيضا التشكيل الهندسي إلى ايقاع الكون :  المدرسة هي استعارة العالم. في طيف عين الراوية، نكاد نتبين خريطة للسماء، و حول وجه نادية، تدور الدموع كأنجم. التلميذة الجديدة تشبه ربة تروي الأرض بدمعها. و تذكرنا هذه الصورة بكتاب « نقطة ورا نقطة… يعملوا بحر » الصادر عن دار قنبذ ( تأليف نادين توما، رسوم هبة فران، 2009) الذي هو استعارة لخلق شعري و حسي للعالم يبرزه تشكيل « علمي » كونه هندسي.

© دار قنبذ  

في أحد الأيام تنظر نادية إلى الراوية. ينقلب عندئذ الرسم : تكون نادية في الخلفية و تظهر مرسومة على شكل رجل، رجل خشبية أو بالأدق « رجل مفتاح » . تتخذ الراوية شكلا جسديا للمرة الأولى، و تصور من ظهرها في مقدمة المشهد. يكسر التشكيل الهندسي، تبدأ نادية حوارا مع الراوية التي تتفحصها من بعيد منذ وقت طويل و تبدي إعجابها بثوبها الجميل. بينهما… تتناثر الكلمات، تغدو الكلمة خيطا يجمع بين الفتاتين من خلال قوس مغلق مزين بالعصافير. على الخيط أرجوحة معلقة : الحوار حركة، بندول ما بين نادية و الراوية.

زمنان للقاء : على اليمين الراوية تتأمل و الأشخاص كراسي و الرسم هندسي. على اليسار و بفعل الكلمة، تشخص البطلتان و يتخذ الرسم شكل القوس.

 كلما تحدثت الفتاتان، كلما أزهر الكلام. في الصفحة التالية يتزين خيط الكلام بالورود و الفاكهة و الحيوانات و تظهر « هن »،التلميذات الأخريات، للمرة الأولى في خلفية المشهد.  يخرج خيط الكلام من الفمين و يتحد في مساحة شكلية واحدة  و في مزيج من الانطباعات و الأفكار المتبادلة. البطلتان الراوية و نادية برجلها المفتاح جنبا إلى جنب، لهما نفس الطول، نفس الشكل.

وانطلاقا من هذه اللحظة، تبدو نادية أمامنا، تحتل مساحة الصفحة بأكملها و تركز الكاميرا على عينيها. نتعرف على نادية من خلال قوس قزح الموجود على حاجبيها و من العصفور الذي يلازمها. نادية لم يعد لها تلك النظرة الشاردة في السماء، ولا تلك النظرة المنصبة على ذاتها كما في الغلاف أو في صفحة اللقطة الكبيرة التي تظهر انفعالاتها …. هي تنظر باتجاهنا، هي قريبة منا.

إن تبادل المواقع بين نادية و الراوية من مقدمة المشهد إلى خلفيته، و الانتقال من نظام تشكيلي شديد الهندسية إلى شكل القوس، وتجسد الكراسي على هيئة فتاتين، وحركة الزوم على وجه نادية، وتغيير وجهة نظرتها التي بدت أولا شاردة ثم اتجهت مباشرة ناحيتنا، كل هذه العناصر التشكيلية تعبر على المستوى البصري عن عملية تخفيف حدة  » الزوايا » وتحول الكائنات إلى كائنات رقيقة و متقاربة حين تلتقي « الآخر ».

« لم أعد أنظر لنادية من بعيد. أنظر إليها عن قرب وأنا أتحدث معها »، تقول الراوية .. ثم… لا شيء على الإطلاق. بعض الصفحات الخالية في وسط الكتاب. صفحات خالية كأنها دعوة لتأمل هذا اللقاء الأول أومحاولة لحجب قصص خاصة. و بعد الصفحات الخالية..  فصل جديد تكون فيه الراوية  هي نادية  (يتبع).

© دار الخياط الصغير
ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy 


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *