La renaissance d’Oussama, l’enfant justicier

L’événement est passé tout à fait inaperçu… et pourtant ! Mai 2010 a vu renaître à Damas le jeune héros Oussama, personnage phare de la revue qui porte son nom mais dans laquelle il n’apparaissait plus depuis la fin des années 1970. Le mensuel pour  la jeunesse Oussama a été fondée en 1969 par le ministère de la Culture syrien dans un but éducatif et idéologique : au lendemain de 1967, l’enjeu était de se rapprocher de la jeune génération et d’exalter chez elle le projet panarabe, bassiste et la lutte pour la cause palestinienne. Dès le premier épisode et tout au long des six premières années de la revue, les aventures du jeune héros déclinent les différentes façons pour  un enfant arabe de participer au combat.
Après 1973, la guerre d’Octobre et l’honneur arabe “retrouvé”, le jeune Oussama s’éclipse progressivement de la revue, pour disparaître tout à fait après 1975. Mais voilà qu’en mai 2010, une nouvelle équipe arrive à la direction et fait renaître le héros, symbole d’une résistance dont il incarne les formes actuelles. Le « nouvel Oussama » lutte contre la corruption du système en aidant un paysan dont les terres ont été spoliées par un puissant patron sans vergogne, surnommé “monsieur-avale-tout” (بالع أجمعين), et l’équipe éditoriale dit réfléchir à de nouvelles aventures pour l’enfant justicier.

Lire ce billet dans son intégralité,
première publication sur le blog des Carnets de l’IFPO en décembre 2010

 

عودة أسامة… الطفل المنتصر للعدالة

مر الحدث مرور الكرام دون أن يلتفت إليه أحد… رغم أهميته ! شهد شهر آيار (مايو) 2010 عودة أسامة بعد غياب طويل استمر منذ نهاية السبعينات … أسامة ذاك الصبي بطل مغامرات مجلة  الأطفال الشهرية التي حملت اسمه. صدرت المجلة لأول مرة عام 1969 عن وزارة الثقافة السورية وذلك لتحقيق هدف تربوي وأيديولوجي : التواصل مع الجيل الجديد والترويج لمشروع القومية العربية والاشتراكية والنضال من أجل القضية الفلسطينية، وذلك في أعقاب هزيمة 1967. ( لمزيد من المعلومات حول المجلة، انظر الرابط).

أسامةتجسيد للمقاومة العربية

رسم عادل أبو شنب ( كاتب مسرحي و قصصي سوري) ملامح شخصية أسامة في المخيلة، وجاء ممتاز البحرة (رسام كاريكاتير و كتب أطفال) ليضعها على الورق ويجسد من خلالها القيم الأخلاقية والسياسية لسوريا السبعينات ويبرزللأطفال ضرورة النضال من أجل فلسطين .
وبداية من العدد الأول وعلى مدار السنوات الست الأولى للمجلة، جاءت مغامرات أسامة للكشف عن وسائل مشاركة طفل في النضال من أجل فلسطين. فها هو على الحدود السورية الاسرائيلية يناضل بجانب الفدائيين الذين يعهدون إليه بمهمات تتناسب وقامته القصيرة وعمره الصغير أيضا : يتسلل داخل حفرة تحت الأسلاك الشائكة لزرع قنبلة في مكان تواجد العدو، ويضع سلة مفخخة في سوقه… وهو يبدي في كل ما يعهد إليه شجاعة وحنكة نادرة، تتيح له خداع العدو. نراه أيضا في حلقة أخرى، يقدم كل مصروفه لفتاة تنتمي  للحزب الاشتراكي السوري تقوم بجمع التبرعات لدعم المقاتلين الفلسطينيين.

ومن المهم هنا أن نشير إلى الحضور القوي للقضية الفلسطينية في كتب الأطفال العربية. ففي عام 1975، طالبت القصة الشهيرة  » البيت » ( دار الفتى العربي – تأليف : زكريا تامر من سوريا ، رسوم : محي الدين اللباد من مصر) ب »بيت » لكل فلسطيني، وهو حق مكفول لكل البشر. وفي السنة نفسها، تخيل أيضا زكريا تامر « حيلة ماكرة »، رسمها حجازي، عن طفل ماكر استطاع إيهام العدو بأن الباذنجان هو قنبلة، وتمكن بذلك من خداعه وإنقاذ عائلته.
وهناك العديد من الأمثلة التي تؤكد، بصفة عامة، على هذا التلازم بين موضوعات كتب الأطفال وتطور السياق السياسي. وعلى حين نجد أن كتب السبعينات كانت تدعو الأطفال للمشاركة في حركة النضال وفقا لإمكاناتهم، اتجهت الكتب في بدايات القرن الواحد والعشرين، إلى التذكيربالقانون الدولي والتأكيد على ضرورة قيام الدولة الفلسطينية. ومؤخرا ظهر كتاب  » لو كنت طائرا » (دار كلمة – 2009)  تناول للمرة الأولى، في سياق كتب الأطفال، مسألة الجدار العازل الذي بناه الاسرائيليون من أجل عزل فلسطين عن العالم.


أشكال
المقاومة الجديدة

وبعد حرب أكتوبر واستعادة الشرف العربي، تراجع ظهور أسامة تدريجيا من المجلة حتى اختفى تماما بعد 1975. ولكن هاهو يعود مرة أخرى للحياة  في مايو 2010، مع تولي مجموعة عمل جديدة  إدارة تحرير المجلة.. أسامة رمز المقاومة … هاهو  يجسد أشكالها الجديدة … من المتوقع إذن أن يشارك أسامة من جديد في النضال من أجل القضية الفلسطينية، وقد يظهر في حلقات قادمة ضمن صفوف حزب الله أو ضمن قافلة المتضامنين على سفينة السلام.
في أولى مغامراته، التي نشرت ما بين مايو وأكتوبر 2010،  يحارب أسامة وأصدقاؤه الفساد – هذا الموضوع يلقى بالطبع استحسان المسئولين السوريين –  ويساند فلاح  بورت أرضه بسبب بناء مصنع أسمنت بدون تصريح، يمتلكه مقاول بلا ضمير، اسمه « أجمعين بالع ».
وتأتي النهاية سعيدة : ينجح الصبي السوري مع رفاقه في مواجهة استغلال المقاول عبر حيل ماكرة، ويجبر المقاول على نقل مصنعه إلى منطقة صحراوية ويستعيد الفلاح أرض الأجداد. 

وتعكف أسرة تحرير المجلة على صياغة مغامرات جديدة للصبي المنتصر للعدالة… 


هذا النص ترجمة مقال نشر باللغة الفرنسية يوم 6 ديسمبر 2010 على موقع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى 

ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy