نورا و قصتها ، الفرد والمجموعة 1/2

« بنورا وبلا نورا الحال جيدة في الجورة  » هذا السؤال يراود قلب الطفل عندما يعي الزمان والموت، وقد تراوده فكرة العبث بنهايته. والسؤال في قلب قصة نورا ( » نورا و قصتها »  دار نشر أصالة، نص فاطمة شرف الدين، رسوم هبة فران، 2008)، مغامرة نملة تريد أن تجد مكانها داخل المجموعة وأن تحَبَّ أكثر من غيرها… (انظر المقالة السابقة لتيفين فافيرو). إلا أن السؤال هنا مطروح ضمن إطار حضور كثيف للمجموعة ألا وهي قرية النمل. يقول لنا الكتاب أن نظام المجموعة يخنق الفرد مع أن الفرد المنطلق المتفتح هو منقذ للمجموعة. تأخذنا الرسوم في حركة من الخارج نحو الداخل ومن العام نحو الحميمي ومن الجماعي نحو الفردي، مرفقاً التساؤل الوجداني بمرادفه البصري.

صور متحركة

الرسم موزع على عدة لوحات ووجهات نظر. في الأعلى نرى مشهداً بعيد المدى من النخيل والأزهار وقد يذكرنا ترتيب الأشجار بضفاف النيل. اللوحة الثانية هي مشهد قريب لفاكهة هي تفصيل أخذ من اللوحة الثالثة التي تمثل أشجار التفاح. لوحة رابعة تمثل مشهداً قريباً على خلفية أقمشة ملونة: فنرى بأعين النملات عالمهم المكون من ذريرات صغيرة. على الصفحة المقابلة تسلم النملة نورا على صديقة لها. الورقة التي تقف عليها ضخمة للغاية فيما تركض نملات صغيرات جداً رسمت على شكل دوائر صغيرة في أعلى اللوحة. وفي إطار آخر داخل إطار اللوحة نرى بشكل مكبر تكوين مادة الورقة التي تقف عليها النملة.
كثرة العناصر هذه تجبرنا على القيام بحركة ذهاب وإياب بنظرنا من المقياس البعيد إلى المقياس المكبر، من وجهة نظر الإنسان إلى وجهة نظر النملة، من داخل عالم الحشرات إلى خارجه. هذه الحركة لها مفعولان: فهو من جهة يوحي بوجود حركة كبيرة جداً (فالرسم ثابت ولكن تغيير المقياس يجبر العين على التأقلم في حركة تكبير وهمية بين رسمة وأخرى). من جهة أخرى هي تولد المشاعر: الزوم القريب يوازيه شعور بالإنتماء فيما المشهد العام يوازيه شعور بغربة المتفرج. وهو في المحصلة يترجم الحالة النفسية للنملة نورا بشكل بصري. نورا هي عضوة في مجموعة النمل ولكنها تشعر بغربة، هي داخل العالم وخارجه، وتمضي في هذا التناقض العاطفي الدائم.

نورا الغير محبوبة

« كانت فكرة نورا غريبة ! قالت انها ليست محبوبة… حملت نورا زوادتها و رحلت تاركة أسرتها »
ترحل نورا إذن. تتجاوز حدود قرية النمل وتترك العالم المعروف. عالمها الجديد لا يختلف كثيراً على المستوى البصري عن العالم القديم، إنه ترحال بطيء جداً! التجديد آت من التغير الحاصل في نظرة نورا لما يحيط بها. تنظر للأشياء بأدق تفاصيلها في داخلها وخارجها من خلال « عدسة مكبرة » وتسائل البعد الخارجي والداخلي للأمور (انظر التفاحة). يظهر إذن البحث الوجداني في الرسم ويوحي بأن كل إنسان أو نبات أو حيوان أو جماد موهوب بكينونة في سطحه كما في قلبه.
نقلب الصفحة فنغوص في حركة زوم أمامي سينمائي في كيان نورا. لم يعد للعالم الخارجي وجود. « لتمثيل هذا الانزلاق إلى داخل نفسية الكائن، أردت أن أجعل نورا شفافة. ويساهم الورق المخطط في هذا خلق هذا الشعور: نرى الورق، نرى من خلال الرسم كما نرى من خلال الروح » تشرح الرسامة هبة فران. تعيش نورا تجربة الوحدة، وحيدة كالشاعرة في الصحراء (انظر هذه المقالة). إذا تقدمنا ثلاثة صفحات إلى الأمام، تعيدنا رسمة مقربة على صفحة مخططة إلى القشرة الخارجية للكائن. ويدل اتجاه نظرة النملة القارئ نحو المكان الذي يصل منه « الشيء »، خلف الأعشاب، وراء الفقاعات…
هنا تلجأ القصة للخطر كأسلوب لإيقاذ ضمير النملة، فسيأتي فيضان وسيكون منقذاً. فأمام الخطر المحدق، تترتب المجموعة فيجد كل مكانه، يساعد القوي الضعيف ويساعد الكبير الصغير وتفهم نورا دورها. لماذا تم اختيار الفيضان والموجة العارمة كعنصر سردي ليأتي بالتجديد وليرمز للتحول الحاصل في حياة النملة الصغيرة ؟ كان من الممكن أن يكون مصدر الخطر مختلفاً تماماً ولكن النص والرسوم استلهموا من النيل وطوفانه الذي يعبر عن عنصري الخطر والتجديد في ذات الوقت.
بعد العاصفة تتكون دائرة كبيرة من الوجوه، نرى نورا جزأً منها. لقد وجدت مكانها ضمن مجتمع النمل الذي يولي لها الاهتمام، فالجميع ينظر إليها. ويؤكد لنا النص أن نورا كائن فريد من نوعه فيما يشير الرسم إلى أنها جزء من مجموعة. هذا هو إذن المجتمع: مجموعة من الكائنات الفريدة والمفكرة، ينتقون أماكنهم ويتحدون من أجل المصلحة العامة.

المسألة الطائفية

يمكن ربط قصة نورا بمجموعة كتب الأطفال النادرة التي تتناول المسألة الطائفية وجميعها منشورة في لبنان. فمثلاً « حكاية شجرتين » (نص ورسوم عدلي رزق الله، دار أصالة، بيروت، 2004) هي نشيد مجازي من أجل المصالحة والتشارك. إنها قصة شجرتين متماثلتين تماماً تتواجهان وتغاران من بعضهما. إحداهما تابعة لجامع والأخرى لكنيسة. تحت ظلالهما، تتقابل مجموعتان الذين لا يختلطون. مع تداخل أغصان الشجرتين ببعضهما، تندمج الشجرتان لتصبحا واحدة، تغني الناس تحت ظلها الموحد بصوت واحد فلا يمكن التفريق بين الذي يتردد إلى الكنيسة والذي يتردد إلى الجامع. ويشدد الكتاب على التشابه بين الشجرتين وبين المجموعتين من الناس. كل شيء متشابه في الجهتين باستثناء الشمس التي تدور ولا تضيء المكان نفسه في نفس اللحظة. نشر الكتاب في لبنان فيما الذي كتبه ورسمه مصري. ومن المثير للانتباه أن المسألة الطائفية والدينية بالنسبة له ثنائية فقط. على عكس كتاب « لماذا أمطرت السماء كوسا وورق عنب » (دار الخياط الصغير، بيروت، 2009، تأليف رانيا صغير ورسوم سارة سراج)، حيث تتناول فيه دار النشر الفتية هذه واقع وطني متنوع، فيه دعوة إلى صنع حساء جماعي كبير يتشارك فيه الكل. وتعتمد القصة كنقطة بداية حادثة خيالية هي إمطار خضراوات على لبنان بتاريخ 7 آذار. وتأخذنا القصة على مدار أحرف الأبجدية في رحلة عبر أحياء بيروت ومدن وقرى لبنان لاكتشاف نوع الخضراوات التي سقطت فيها. ففي الأشرفية أمطرت السماء أناناساً، في الباروك بصلاً، الخ… وفي نهاية القصة يجمع كل سكان لبنان خضراواتهم ليصنعوا حساء ويأكلوه. فكرة القصة سريالية نوعاً ما ولكنها تؤكد بواقعية أن لبنان متنوع وواحد.

نشوء الفرد العربي ؟

يمكن لقصة نورا أن تقرأ كعمل يتجاوز المسألة الطائفية ويطرح موضوع مكانة الفرد داخل المجموعة التي ينتمي إليها أياً كانت، عائلية، دينية، وطنية، عربية. ونجد إلى جانبه كتب أطفال أخرى وحديثة النشر تطرح مسألة ظهور الفرد في المجتمع العربي. فيتجسد نشوء هذا الفرد العربي في كتب الأطفال عبر تجربة مقاوم وحيد ضد بقعة سوداء قامعة (اقرأ هذه المقالة)، وعبر كتب تتناول مشاعر الطفل الذي بات فرداً مكتملاً (اقرأ هذه المقالة و مثلاً كتاب « أول لقاء »، دار قنبز، 2009). والبعض يرى في هذا التطور العربي نحو الفردية إحدى محركات الثورات الحالية (حول هذا السياق اقرأ بعض التحليلات على هذا الرابط، وهذه المقابلة لفاروق مردم بك)، وتُسمع تردداته في كتب الأطفال.

© للصور دارأصالة
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *