نورا و قصتها، شاعرة الصحراء 2/2

يساهم التلاحم في قصة نورا (دار نشر أصالة، نص فاطمة شرف الدين، رسوم هبة فران، 2008) بين النص المقفى على نسق الشعر العربي الكلاسيكي والرسم الذي يذكر بالفن الفرعوني تارة والمنمنمات في المخطوطات وأشعار الصحراء تارة أخرى إلى ترسيخ القصة في إطار عربي. أما القصة فتبقى عمومية وهي قصة الفرد الذي يبحث عن مكانه في صدر المجموعة وعن محبة يختص بها من قبل الآخرين… (حول الفردية والمجموعة انظر هذه المقالة).
« كان يا ما كان في زمان الأمان نملة صغيرة و ظريفة ينادونها نورا اللطيفة ». تبدأ القصة على نمط تراث الحكاية العربية العريق، والنص مقفى فيذكرنا بالشعر القديم. الحرف الأول من الصفحة مزخرف والكلمات موزعة داخل إطار ومحاطة بالأشكال النباتية كما في المخطوطات العربية. والخط المستخدم تم ابتكاره من قبل الرسامة هبة فران ليدمج أنماط الخط العربي الأربعة وليذكر بتاريخ الخط العربي في خط ملفق ومبتكر.
على الصفحة المقابلة في اليسار، تقدم الصورة بطلة القصة كشاعرة في الصحراء تبكي على أطلال قبيلتها التي رحلت، وتبرز معالمها عن الخلفية.
لنقف لحظة عند هذه اللوحة الأولى. على غرار الخط العربي المبتكر الذي يقابلها، تجمع الصورة بين عناصر تربطها بالميراث العربي وفي ذات الوقت تفصح عن غنى وكثافة الثقافة البصرية للرسامة. اللوحة بأكملها توحي لنا بالمنمنمة : « النملة صغيرة والصغير هو المنمنمة، من هنا أردت أن أعمل على رسم يذكر بشكل مباشر المنمنمات العربية » (هبة فران، مقابلة، آذار 2011 في بيروت).

والنملة قابعة في وسط مشهد طبيعي مجرد، تملأه شمس ساطعة تذكر بالصحراء وبالأشعة النابعة عن الفرعون أخنتون. وصدر النملة يشكل القلب ونقطة التوازن في الصورة ومحور يتوزع من على جانبيه شكلان يشبهان حبات الباذنجان وينتهيان بخط لولبي. والشكل اللولبي هو هيكل البطلة الأساسي، يظهر مراراً على قبعتها وفي امتدادها الأبيض الذي يوحي بالتاج الفرعوني، وكذلك في نهاية حذائها. وهو المنحنى الديناميكي الذي يمنح الحركة للشخصية الثابتة (بخصوص الشكل اللولبي انظر هذه النشرة). ويقع قلب النملة في نقطة التوازن البصري للعدد الذهبي. أما حركة الأعضاء السفلية للنملة فتوجه بصرنا نحو المحاور الديناميكية للوحة.
رموز أخذت من مصر القديمة، وتلاحم بين الشكل اللولبي والنباتات كما في المخطوطات العربية، وترتيب عام للوحة مستوحى من المعايير الغربية، يعبر هذا الرسم المبتكر عن ميراث بصري غني ومتراكم، تعي له الرسامة وتفسره بدراستها في قسم الفنون البصرية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

رسم عربي

« نورا هي قصة فيضان داخل قرية نمل. بالنسبة لي الفيضان هو النيل ومصر مع قصة موسى ودورة المحاصيل الزراعية. فاخترت ضفاف النيل كموقع للقصة. » بالإضافة إلى أشعة الشمس في اللوحة الأولى من القصة، نجد أن الكتاب مليء بالإشارات البصرية لمصر من أفق مسطح يحيط به الخضار الوافر والنخيل. عندما يحدث الفيضان، نرى النهر من الأعلى يفيض على ضفتين ترابيتين سوداء كالصلصال.
تشكل صورة نورا داخل منزلها إشارة إضافية واضحة لخلفية بصرية عربية فهي تعيد في هيكليتها المعمارية رموز المنمنمات العربية. تستعد نورا للرحيل فهي لا تجد مكاناً لها داخل مجتمعها وهي يائسة تماماً. وصور منزلها على شكل مقطع معماري يفصل بين العالم الخارجي والمساحة الخاصة.
هكذا كانت المنمنمات العربية تشير إلى الفراغ الخاص، إلى داخل مكتبة أو خمارة أو خان أو منزل (رابط + مرجع). تنظم الرسامة هبة فران من أول القصة حتى آخرها حركة ذهاب وإياب بين القشرة واللب، بين المشهد العام والمشهد المكبر ويمكننا ربط ذلك بميراث المنمنمات فهي تخلق أفق من الإطارات المتداخلة من مقياس المجتمع والعام حتى مقياس الفرد والحميمي (اقرأ هذه النشرة).
تترك النملة مجتمعها فيصورها الرسم على شكل شاعرة الصحراء الوحيدة. تغوص النملة في حيرتها الداخلية وتذرف دمعة وتغني قصيدة كتبت على الصفحة المقابلة وهي قصيدة عن الإحساس بالوحدة.

أرادت الرسامة أن تختار هنا خطاً مختلفاً، قللت فيها من الأشكال الهندسية. وترتيب الصفحة هنا قريب من المخطوطة القديمة : فالنص يحتل وسط الصفحة وبعض الزخارف المشابهة للخط المكتوب تضفي بعض التجانس على الصفحة. في أعلاها على اليسار، يقف طير في حركة ملوية تذكر بالأشكال المكورة لأحرف الأبجدية كالقاف والياء والنون والسين في آخر الكلمات أو حتى حرف اللام وبعض الأحرف الأخرى. ورسوم النباتات في الزوايا السفلية تزيد من هذه الحركة الملوية والملتفة لتوجه الأنظار وتعطي إيقاعاً للأغنية ومشاركة النملة في حالتها العاطفية. على يمين اللوحة تحت وجه نورا رُسمَ الظلام والنجوم والقمر، فنتذكر امرؤ القيس ومقطع المعلقة حول اليأس في منتصف الليل وانبعاثاته التي تلف الإنسان كالأمواج. في الصفحة التالية نجد النملة في الصحراء على أرض عارية تكسوها الحجارة، صغيرة جداً وتائهة في نقطة توازن اللوحة.
تبدو لنا قصة نورا مهمة من حيث الإنتاج البصري الذي تحويه وذلك لسببين : من جهة يبرهن الرسم على نضوج المشروع الذي التف حوله الرسامون العرب في السبعينيات ألا وهو خلق صورة عربية واعية لأصولها المتنوعة وميراثها الغني (من فن فرعوني ومنمنمات وفن شعبي وصور منقولة عبر الشعر العربي بالإضافة إلى الفن البيزنطي والفارسي والغربي الحديث والمعاصر والرسوم المتحركة الأمريكية والبلجيكية والرسوم السوفييتية… الخ!). ومن جهة أخرى يتمكن هذا الرسم ذات الشخصية القوية من تثبيت قصة البحث الوجداني هذه في إطار ثقافي واجتماعي وسياسي عربي.

© للصور دارأصالة
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *