هي، هما، هن، الفصل الثاني

في الفصل الأول من  » هي، هما، هن » ( دار الخياط الصغير، بيروت، 2010)،تُقدم نادية، تلك التلميذة الجديدة، من خلال وجهة نظر خارجية ( انظر التعليق الخاص بالفصل الأول) . أما في الفصل الثاني، فإنها  » هي » تصبح رواية حكايتها…  وسط الأُخريات، لا تعرف نادية أين تقف. الأخريات عصي صغيرة من الخشب تصطف كل اثنتين منهما جنبا إلى جنب، عصي لها كلها نفس اللون، تنتظم في صف متماسك يشبه الحاجز المنيع.

و ما بين الشقوق الضيقة لهذا الحائط الصلب، تحاول بعض الأسهم، المرسومة بالنقط، جاهدة أن تفتح لنفسها طريقا… نادية تحاول أن تجد لنفسها مكانا. التلميذات قصيرات القامة تقفن في الأمام و متوسطات القامة في الوسط و الطويلات في الخلف، نادية متوسطة القامة، تبقى إذن في الوسط.

غير أن نادية حركتها أبطأ من حركة الأخرين، »رجلها المفتاح » تنحو بها جانبا و يدها المفتوحة توحي بأنها لا تستطيع الحفاظ على توازنها. نادية ترسم من ظهرها من خلال منظور تصاعدي. تلتفت إلى الوراء و تبدو خلفها  الأخريات كتلة من أوتاد خشبية تدفع بها في اتجاه السهم. و كما في لعبة الأوتاد، الطفل المعاق عرضة ل »التخليص عليه ».

و على مدار تعاقب الصفحات، تستمر نادية في البحث عن مكان لها. في الأمام، في الخلف، مع الآخرين، بلا جدوى، تستمر في البحث ثم تجد حلا : عليها أن تشرع في الحركة قبل الأخرين، لا داخل الصف بل بمحاذاته، هكذا يمكنها أن تدخل الفصل في الميعاد. على هامش الصف، وجدت نادية مكان لها.

« هى، هما، هن » تحكي قصة الإعاقة الجسدية كما تعاش من داخل النفس. الكاتبة نهلة غندو، تعاني هي نفسها من هذه الإعاقة، و من هنا يكتسب الكتاب قوته، يكتسبها من الصوت الخاص للسرد. يفرض هذا الصوت الخاص نفسه بشدة حتى يغدو امتدادا لقصة أخرى، خارجية هذه المرة، تحكي عن هذا اللقاء الصعب مع الآخر و هذا الفعل التحرري للكلمة ( انظر الفصل الأول).

من الجدير بالذكر أن عددا من كتب الأطفال اللبنانية قد سبق و تناولت مسألة الإعاقة الجسدية أو الذهنية. ففي عام 2002، نشرت دار الحدائق، قصة بعنوان  » صديقي المفضل » و هي تدور حول الصداقة التي تنشأ بين طفلة وولد ضرير، ولد يظهر دائما مغمض العينين، و يبين السرد كيف أنه طفل كالآخرين، ودود و محب للعب. و في قصة  » حكاياتان » ، ( 2006)، تعود مرة أخر دار النشرذاتها، لتناول نفس الموضوع ، و ذلك من خلال مغامرات موسيقي و رسام، نكتشف في النهاية أن الأول مصاب بالعمى و الثاني بالصمم. و يبرز النص الموهبة الفنية للطفلين اللذين يحصدان جوائز المسابقات و يكونان مصدر فخر للعائلة و محل تقديرها. إن الرسالة التي تصل لأطفال لبنان عبر هذه الكتب مفادها  أن الأطفال المصابين بإعاقة جسدية لديهم قدرات لا تقل عن قدرات الأطفال الأخرين، بل و أنهم قادرون على تطوير بعض المواهب و القدرات الخاصة، كما أن جدارتهم بالحب و الاعتراف لا تقل عن جدارة الأخرين بهما .

وفي عام 2003، صدر كتاب « أخي يختلف » عن مؤسسة طلا ، وهو يتناول بطريقة مباشرة مسألة الإعاقة الذهنية، و ذلك من خلال حكاية أخ صغير تبدو حياته اليومية و تصرفاته، « شبه » طبيعية. يرتدي ملابسه وحده لكنه لا يعرف كيف يضع الحزام، هو دائم الابتهاج، يشير بأصابعه أنه يبلغ من العمر ثلاث أعوام في حين أنه يطفيء خمس شمعات في تورتة عيد الميلاد. هذا الأخ المختلف هو طفل منغولي و  الرسومات فقط هي التي تتيح اكتشاف الطبيعة الحقيقية لإعاقته.

إن كتب الأطفال التي تتعرض لمسألة الإعاقة تتزايد في لبنان –  دون أن يمثل ذلك ظاهرة متواترة –  وبما أن طرح هذا الموضوع يعتبر حديث من الناحية الزمنية، فإننا نميل إلى اقتراح التفسير التالي : قد تكون الإعاقة وسيلة لتناول فكرة الغرابة والاختلاف مع الدعوة للتسامح و التصالح، و ذلك دون الإشارة لأوجه تمييز أخرى، أوجه تمييز ربما اجتماعية أو دينية تظل مؤلمة و لا تتعرض لها كتب الأطفال إلا نادرا، رغم شيوعها في المجتمع اللبناني.

 في « هي، هما، هن » يسير الكتاب على هذا النهج و يوسع من مسألة الإعاقة الذهنية، فتمتد لتشمل صورة الآخر و التعاطي الصعب معه.

© دار الخياط الصغير
ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy



Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *