! الكتكوت ليس كلبًا

و تعرف بالتأكيد أن الكلب أكبر من الكتكوت !
كتكوت ذه القصة صغير ومستدير الشكل ووديع. يعيش في عالم البيت، عالم من المداعبة والحنان، تتخلله فترات قيلولة في دفء الشمس. أما الكلب فهو كبير، مستطيل الشكل، صاحب الليالي المظلمة. إنه يعيش في الشارع، يرتاب من الآخرين ويواجه الكلاب والأطفال والأشرار. أما البطل الراوي، فهو صبي، في منطقة وسطى بين الكلب والكتكوت. يترك هناء ورغد كنف الأم لينطلق إلى العالم الخارجي .. العالم العدواني  المليء بالبشر. « الكتكوت ليس كلبًا » هي قصة طفولة على وشك الأفول.

صورة عائلية

ينفتح الكتاب على صورة عائلية. وسط الدائرة، تتربع الأم على عرشها، تجلس على كرسي يشبه كرسي الحاكم أوالقاضي في منمنات القرون الوسطى العربية. تبدو كفينوس متباينة الأبعاد. تبسط سيطرتها على عالمها : جالسة هي وهم واقفون، ممتلئة هي ومعقودة الذراعين، وهم رشقاء، يقفون يدهم خلف ظهرهم.

بطل القصة هو الابن الأكبر للعائلة، تحيط به هالة من الضياء، تبرزصورته داخل إطار شباك أبيض وهو يلتصق بأمه، محور كل اهتمامه و ملكة قلبه. أما الأب وبقية الأبناء،  فيقفون على الجانب الآخرفي منطقة الظل. فروق كثيرة تميز وجه الابن عن وجه الأب،  غير أن الإثنين يرتديان قميصًا مخططًا : قميص الطفل ذو خطوط عرضية وقميص الاب ذو خطوط طولية. يختفي الأب من مشهد الأحداث بعد هذا الظهور الخاطف في بداية الكتاب. عالم الطفل هو عالم ينصب هلى الأم التي تقع في غرام كتكوت.

عالم الأم : عالم البيت وحضور الجسد والمثيرات الحسية

« طول عمرنا عندنا دجاج وديوك وبط ولكن الذي أدهشني حقاً هو هذا الكتكوت . كتكوت لونه أصفر، زغبه ناعم كالحرير… رأيته ذات أصيل يمشي وراء أمي في ارجاء البيت… أمي كانت تجلس بحيث يسقط فوقها شعاع الشمس الداخل من بئر السلم ثم تتزحزح يميناً فتصبح الشمس في حجرها فيتدحرج الكتكوت ».  وعلى مدار الصفحات، يتابع الطفل، بنظرة متفحصة وغيورة، رقصة الكتكوت مع الأم. الصورة تتخذ شكلا منحنيًا ودائريا وتتزين بالورود. تشغل الأم كمارد كامل الكادر بجسمها المثير. تبين الصورة من خلال لقطة مكبرة سيقانها العارية، جسدها الذي يبرز دائرية الحجر والصدر، ويظهر الكتكوت متكورًا على حجرها. الأم الرحم مرسومة بعين الكتكوت، عملاقة، وباحساس الطفل المراقب الذي يعيد اكتشاف هيئة الأم والبعد الحسي لجسدها. في الصفحة التالية…لقطة قريبة على يد الأم أعلى فخذها، بينما الكتكوت ينقر أصابعها الكبيرة.
« ينقر في إصبع أمي الكبيرة التي بها خاتم عليه نقوش كثيرة لم أفهمها أبداً، وكنت أتصور أن إسم أمي مكتوب على الخاتم إذ كان يخيل لي أني أرى حرف الجيم وحروفاً وخطوطاً متعرجة كأنه إسم أمي ».
هكذا يتعلم بطل قصتنا القراءة.

ثم لقطة تالية تمثل الذروة : قبلة تطبعها الأم على منقار الكتكوت.. تسقيه من لعابها وتطعمه حبات أرز. يراقب الطفل المشهد ويحلم بالانزواء في حجرها بدلا من هذا الكتكوت، الذي لا يفهمه ولا يحبه. وهنا نجد تعبيرا عن المحرم الجنسي من خلال تلك العلاقة المتوترة بين حسية الصورة و نبرة العتاب التي تطغى على صوت الطفل الراوي.

ودون أن يمثل النص المكتوب تكرارًا للصورة، تصف الكلمات بطريقة متأنية و دقيقة وجه الأم وجسمها، تمامًا كما يتغنى الشعراء بالمحبوبة : رموش طويلة، وجنة وردية، ابتسامة متوارية على الشفتين، حسية النعاس. « الكتكوت ليس كلبًا » تحيل بقوة إلى فكرة الحنين للطفولة -وتحضرنا هنا بالطبع  قصيدة « قهوة أمي » لمحمود درويش. لن يستطيع بطل القصة أن يصادق هذا الكتكوت، الذي هو استعارة لنفسه ولهذا الجزء الضائع من طفولته، غير أن هناك كلب ينتظره بالخارج أمام البيت، لذا يخرج الصبي.

عالم البشر : عالم الخارج، متسوي الخطوط ومنذر بالخطر

في الخارج، يفقد الرسم انحناءاته، نرى صف الحشائش مسنن، رجل الطفل مستوية، جسم الكلب مشدود و مستقيم، حتى الحصى الصغير له زوايا حادة،  وهو ما يناقض الأشكال الدائرية لعالم الأم. في الخارج، يواجه الطفل الخوف والكلاب الأخرى و الأطفال المشاكسين … أخطار عديدة يحميها منه نباح كلبه ، كلب عدواني ومتوحش. يتقدم الصبي في التعليم و يمر الوقت، ويتحول الكتكوت إلى ديك عدواني وتفقد الأم حبها له… يمر الوقت ويتقدم الكلب في السن ويصبح أكثر رقة… ثم… يخرج الصبي من طور الطفولة وتنتهي الحكاية.
صدرت قصة « الكتكوت ليس كلبًا » عن دار الشروق بالقاهرة عام 2003( تأليف جار النبي الحلو، رسوم حلمي التوني)، وهي تمثل نموذجًا مجددا على مستويات عدة. فهي من أوائل كتب الأطفال في العالم العربي التي أعطت الكلمة للطفل وأتاحت له مساءلة العلاقة مع عالم الكبار، ومع عالم العائلة وعالم الأخلاق ( انظر ما ورد عن هذه الفكرة في سياق هذا التعليق). العلاقة مع الكبار لا تصطبغ فيها بأي طابع تربوي أو أيديولوجي، والأم لا تمثل مرجعًا للمعرفة والأخلاق.. هي كتلة جسد ضخمة، نبع حنان يرتوي منه الطفل. العلاقة مع الأم هي أشبه بعلاقة حب وتكاد تقترب من الرغبة الجنسية، كما تقول القصة وهو ما يعد جرأة بالغة. تتلاقى الصورة والكلمة لاستكشاف العالم من وجهة نظر حسية لا فكرية، وينطلقا بنا نحو إدراك أكثر دقة للتفاصيل، واستبصار للعالم من خلال كل ما هو بسيط. القصة تصور العالم من أسفل، من على مرمى بصر الطفل وبنفس طريقته، تصوره بايقاع بطيء وزمنية لامتناهية. إنها تغوص بنا في تلك العلاقة الخاصة بمكان وزمن البطل، ذاك « التلصص ».

© دار الشروق وحلمي التوني للصور
ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *