(1/2) قصتي، بيان من أجل كتاب أطفال مختلف

« إقرأي ! تقول الأم، عوضاً عن اللعب. اقرأي بالعربية عوضاً عن اللهو وتذكري يا سيما، أنا أعلم العربية، وجدك شاعر، وخالك … »
هكذا تبدأ
قصتي وهي آخر إصدار لمغامرات سيما ، البطلة الشابة الشقية (دار الآداب للصغار، تأليف سماح إدريس، رسوم رنا ظاهر، بيروت 2010). يطرح المؤلف على مدى الصفحات بريشته الثاقبة الإشكاليات الكبرى التي تجتاح مجال منشورات الأطفال في العالم العربي :  لماذا لا يقرأ الأطفال ولا يحبون القراءة بالعربية ؟ لماذا لدى الكبار فكرة مسبقة عن ما يجب عليه أن يكون كتاب الأطفال ؟ لماذا تحتل الوعظ الأخلاقية قلب القصص ؟
يحيي بذلك سماح إدريس إشكاليات طرحها مفكرو النهضة العربية في وقتها حول اللغة والكتاب، ودوره الاجتماعي في المجتمعات العربية. وهو في ذات الوقت يجسد من خلال تلك القصة النقاش المعاصر الحاد الدائر بين صانعي منشورات الأطفال والذي يخلف الشقاق فيما بينهم ألا وهو :  » الكتاب العربي والطفل ، أهو قصة حب مستحيلة ؟ « . يحيي بذلك سماح إدريس إشكاليات طرحها مفكرو النهضة العربية في وقتها حول اللغة والكتاب، ودوره الاجتماعي في المجتمعات العربية. وهو في ذات الوقت يجسد من خلال تلك القصة النقاش المعاصر الحاد الدائر بين صانعي منشورات الأطفال والذي يخلف الشقاق فيما بينهم ألا وهو : « الكتاب العربي والطفل ، أهو قصة حب مستحيلة ؟ ».

القراءة ليست لعباً

تجيب سيما أمام إصرار أمها : « طيب، طيب، فهمت، سأقرأها. ولكن اتركيني الآن »… نعم ستأقرأ، وإن كانت الكتب العربية مملة بالنسبة لها وتكرر دائماً قصص الحيوانات الشجاعة أو الماكرة التي تحمل معها المواعظ للجنس البشري. ستأقرأ وإن كانت الكتب العربية بعيدة عن واقعها كطفلة وبالية ومكتوبة بلغة عسرة. ستأقرأ مكرهة وليس عن قناعة … ولكن ليس قبل أن تتغلب على الديناصور على الپلاي ستايشن.
بالنسبة لطفل عربي، القراءة ليست لعبة بل هي واجب. تعدد قصتي أسباب هذا الواقع كبيان من أجل قراءة جديدة يصرخ به الأطفال في وجه الكبار.
تصعب القراءة أولاً لأسباب لغوية، فأي طفل في العالم العربي يكتشف عندما يتعلم القراءة لغة جديدة، فصحى، صعبة، ذات مفردات وقواعد أعقد من اللغة المحكية. وهناك أبعاد لغوية وثقافية وسياسية لمسألة تعلم اللغة العربية. يرى البعض أن على الأطفال الصغار أن يتعرفوا على اللغة العربية الفصحى بكل  تعقيداتها منذ الصغر إذ يتعلق الأمر باستمرارية وحماية ميراث مكتوب في هذه اللغة. ويتعلق الأمر بتوفير شروط التثقيف والتوريث ومن ثم ضمان القدرة على تجديد الإنتاج الأدبي والفكر العربي. تظهر هنا اللغة العربية ككفيل للقيمة الثقافية للعالم العربي ولوحدة بلدانها التي تتكلم كلها (أوعلى الأقل تكتب كلها) بنفس اللغة من المغرب حتى العراق. والأمر بالنسبة لدور النشر تجاري أيضا إذ تفتح لهم الفصحى سوقا واسعة.
بالنسبة لآخرين، تشكل فكرة وحدة العرب اللغوية خدعة علينا التخلي عنها. من الممكن أن يسمع الطفل ويقرأ في لغة قريبة من العاميات من دون إنقاص شأن اللغة العربية أو تشويهها ولا الحكم عليها بالزوال. والنقاش حول مسألة حماية اللغة من هذا المصير متأجج في بلد مثل لبنان حيث المسارات التعليمية التي تلقى الرواج الأكبر هي حصراً باللغات « الأجنبية » أي الانكليزي أو الفرنسي أو غيرها. يعمل بعض مؤلفي قصص الأطفال اليوم، من الذين اقتنعوا أن ضمان استمرارية اللغة يكمن في خلق علاقة أكثر حميمية ومتعة مع القراءة، على تأليف قصص للأطفال، غالباً ما ينشرونها بأنفسهم، بلغة تقترب من اللغة المحكية (انظر منشورات دار الخياط الصغير، دار أصالة، دار الآداب للصغار). وتكمن الفكرة في بناء « درجات » او « جسور » لغوية بين القصة المحكية والقصة المقروءة.

فيقول سماح إدريس مثلاً في مقدمة كَتبها لمجموعة قصصية تنشرها دار الآداب للصغار :
« هذه السلسلة تروي حكايات ولد من بيروت، بلغة تحاول أن تقترب من حديثنا اليومي، مبتعدة عن « الوعظ » الذي بات سمة كثير من كتب الأطفال. كما أن السلسلة تحاول التخفيف من الاغتراب الذي يشعرون به (ويشعر به بعض الأهل!) حيال العربية.
بدأت مغامراتي هذه بعد اثني عشر عاماً من ترؤس تحرير مجلة الآداب، (…) خلال هذه الفترة تكشفت لي طواعية العربية، بقدر ما تجلى أمامي تزمت بعض اللغويين الذين تعاملوا معها بوصفها كائناً محنطاً معزولاً عن الحياة اليومية والتأثيرات الخارجيةخلافاً لواقع التراث الادبي العربي القديم نفسه.«  يكتب مدير دار الأدب للصغار في كلمات حادة جداً كما أن هذه الخطبة كتبت في أسلوب منقح وكأن الكاتب يريد أن يؤكد أن اختيار لغة قريبة من اللغة المحكية في كتبه لم يتم عن ضعف في اللغة.

وكان لبعض الناشرين من « الجسارة » ما يكفي لنشر كتب للأطفال باللغة العامية اللبنانية (دار قنبز في بيروت ، دار سلوى في عمان). وجميع هؤلاء هم  صانعوا ربيع كتاب الأطفال في البلدان العربية منذ عشر سنوات.

تقديس الكتاب

يقابل نسمة التغيير هذه فكرة شائعة تتمثل في عرض الطفل لعتاد لغوي يتوجب عليه استيعابه على حساب المتعة. وتشكو سيما من لغة متحجرة، يسيطر على مواضيعها « كتّاب كبار » توقع القارئ الصغير في الحيرة أو حتى اليأس. تحذر ديما أخت سيما الكبيرة أختها مما ستواجه في المدرسة:
« انتظري ثلاث سنوات لتطالعي القصة التي أعطتنا إياها المعلمة. ستنفلقين بالتعليم والمعلومات. »
فيدافع الأب عن كاتب هذا الكتاب العظيم.
« هنا المشكلة تماماً » تصيح الطفلة. « انظر يا بابا إلى هذه الكلمات! لمن يكتب هذا الكاتب المعروف منذ أيام أجداد أجدادك؟ »
القصة والكتابة والكِتاب نفسه محل تقديس. وردّة فعل الأب أمام الكلمات التي سطرتها ابنته معبرة جداً، يأخذ الكتاب من يدي ديما ويصيح :
« ماذا فعلت بهذا الكتاب المسكين ؟  يا حرام ! »
ما يصدم الأب في كم الكلمات المسطرة ليس ما يعنيه ذلك من صعوبةعلى الطفلة في قراءته وفهمه بل لأنها أساءت لمظهره.

أن أكتب قصتي

تفيد قصتي على مدى صفحاتها أن الأطفال ينظرون إلى كتب الأطفال العربية على أنها تهدف إلى إحباط القراء الصغار وردعهم عن القراءة. فتقرر سيما أمام هذا الكم من العداء أن تكتب كتابها الشخصي، في عربية تفهمها وتعرفها.

المَنفذ الذي اختاره سماح إدريس لحل مأزق بطلة القصة معبر للغاية إذ يرمز للتجديد الحاصل في مجال النشر العربي للأطفال وما يقوله المؤلفون حول الأسباب التي دفعتهم إلى الكتابة للأطفال. اعتمدت دوافعهم على رغبة شخصية وقوية في صناعة كتب فيها متعة لغوية لم يجدوا لها أمثلة في محيطهم. إن « خيار سيما » هو أحد الدوافع المحركة لربيع كتب الأطفال العربي منذ عشر سنوات.

لكل الصور دار الأداب للصغار ©

ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *