Nazar !

Regards sur quarante ans de littérature pour la jeunesse dans le monde arabe, à Marseille

« Depuis toujours, je garde des « petits riens » qui peuvent sembler sans importance mais qui me rappellent certains moments de mon existence. Quand je les regarde, les jours anciens se mettent à revivre dans leur moindre détail. Sur cette page, j’ai mis quelques échantillons de faits que j’ai pu conserver»[1], écrit Muhî al-Dîn al-Labbâd en ouverture de son Carnet du dessinateur, recueil de considérations autobiographiques et de réflexions culturelles et artistiques d’un des plus grands illustrateurs du monde arabe. L’ensemble de l’oeuvre pour la jeunesse de Muhî al-Dîn al-Labbâd, ainsi que sa magnifique revue « Nazar ! » sont actuellement visibles à Marseille où l’association Fotokino et la maison d’édition Le port a jauni vous proposent leurs « Regards sur quarante ans de littérature jeunesse dans le monde arabe », un voyage graphique, linguistique, sociologique plus amplement présenté dans ce billet des Carnets de l’IREMAM.

Exposition « Regards sur quarante ans de littérature jeunesse dans le monde arabe » au Studio Fotokino, 33 allées Gambetta, Marseille 1er, ouvert du mercredi au dimanche de 14h à 18h30


[1] Extrait du Carnet du dessinateur, écrit et illustré par Muhî al-Dîn al-Labbâd, traduit de l’arabe (Égypte) par Yves Gonzalez-Quijano, Mango/IMA, 1999

هي، هما، هن، الفصل الثاني

في الفصل الأول من  » هي، هما، هن » ( دار الخياط الصغير، بيروت، 2010)،تُقدم نادية، تلك التلميذة الجديدة، من خلال وجهة نظر خارجية ( انظر التعليق الخاص بالفصل الأول) . أما في الفصل الثاني، فإنها  » هي » تصبح رواية حكايتها…  وسط الأُخريات، لا تعرف نادية أين تقف. الأخريات عصي صغيرة من الخشب تصطف كل اثنتين منهما جنبا إلى جنب، عصي لها كلها نفس اللون، تنتظم في صف متماسك يشبه الحاجز المنيع.

و ما بين الشقوق الضيقة لهذا الحائط الصلب، تحاول بعض الأسهم، المرسومة بالنقط، جاهدة أن تفتح لنفسها طريقا… نادية تحاول أن تجد لنفسها مكانا. التلميذات قصيرات القامة تقفن في الأمام و متوسطات القامة في الوسط و الطويلات في الخلف، نادية متوسطة القامة، تبقى إذن في الوسط.

غير أن نادية حركتها أبطأ من حركة الأخرين، »رجلها المفتاح » تنحو بها جانبا و يدها المفتوحة توحي بأنها لا تستطيع الحفاظ على توازنها. نادية ترسم من ظهرها من خلال منظور تصاعدي. تلتفت إلى الوراء و تبدو خلفها  الأخريات كتلة من أوتاد خشبية تدفع بها في اتجاه السهم. و كما في لعبة الأوتاد، الطفل المعاق عرضة ل »التخليص عليه ».

و على مدار تعاقب الصفحات، تستمر نادية في البحث عن مكان لها. في الأمام، في الخلف، مع الآخرين، بلا جدوى، تستمر في البحث ثم تجد حلا : عليها أن تشرع في الحركة قبل الأخرين، لا داخل الصف بل بمحاذاته، هكذا يمكنها أن تدخل الفصل في الميعاد. على هامش الصف، وجدت نادية مكان لها.

« هى، هما، هن » تحكي قصة الإعاقة الجسدية كما تعاش من داخل النفس. الكاتبة نهلة غندو، تعاني هي نفسها من هذه الإعاقة، و من هنا يكتسب الكتاب قوته، يكتسبها من الصوت الخاص للسرد. يفرض هذا الصوت الخاص نفسه بشدة حتى يغدو امتدادا لقصة أخرى، خارجية هذه المرة، تحكي عن هذا اللقاء الصعب مع الآخر و هذا الفعل التحرري للكلمة ( انظر الفصل الأول).

من الجدير بالذكر أن عددا من كتب الأطفال اللبنانية قد سبق و تناولت مسألة الإعاقة الجسدية أو الذهنية. ففي عام 2002، نشرت دار الحدائق، قصة بعنوان  » صديقي المفضل » و هي تدور حول الصداقة التي تنشأ بين طفلة وولد ضرير، ولد يظهر دائما مغمض العينين، و يبين السرد كيف أنه طفل كالآخرين، ودود و محب للعب. و في قصة  » حكاياتان » ، ( 2006)، تعود مرة أخر دار النشرذاتها، لتناول نفس الموضوع ، و ذلك من خلال مغامرات موسيقي و رسام، نكتشف في النهاية أن الأول مصاب بالعمى و الثاني بالصمم. و يبرز النص الموهبة الفنية للطفلين اللذين يحصدان جوائز المسابقات و يكونان مصدر فخر للعائلة و محل تقديرها. إن الرسالة التي تصل لأطفال لبنان عبر هذه الكتب مفادها  أن الأطفال المصابين بإعاقة جسدية لديهم قدرات لا تقل عن قدرات الأطفال الأخرين، بل و أنهم قادرون على تطوير بعض المواهب و القدرات الخاصة، كما أن جدارتهم بالحب و الاعتراف لا تقل عن جدارة الأخرين بهما .

وفي عام 2003، صدر كتاب « أخي يختلف » عن مؤسسة طلا ، وهو يتناول بطريقة مباشرة مسألة الإعاقة الذهنية، و ذلك من خلال حكاية أخ صغير تبدو حياته اليومية و تصرفاته، « شبه » طبيعية. يرتدي ملابسه وحده لكنه لا يعرف كيف يضع الحزام، هو دائم الابتهاج، يشير بأصابعه أنه يبلغ من العمر ثلاث أعوام في حين أنه يطفيء خمس شمعات في تورتة عيد الميلاد. هذا الأخ المختلف هو طفل منغولي و  الرسومات فقط هي التي تتيح اكتشاف الطبيعة الحقيقية لإعاقته.

إن كتب الأطفال التي تتعرض لمسألة الإعاقة تتزايد في لبنان –  دون أن يمثل ذلك ظاهرة متواترة –  وبما أن طرح هذا الموضوع يعتبر حديث من الناحية الزمنية، فإننا نميل إلى اقتراح التفسير التالي : قد تكون الإعاقة وسيلة لتناول فكرة الغرابة والاختلاف مع الدعوة للتسامح و التصالح، و ذلك دون الإشارة لأوجه تمييز أخرى، أوجه تمييز ربما اجتماعية أو دينية تظل مؤلمة و لا تتعرض لها كتب الأطفال إلا نادرا، رغم شيوعها في المجتمع اللبناني.

 في « هي، هما، هن » يسير الكتاب على هذا النهج و يوسع من مسألة الإعاقة الذهنية، فتمتد لتشمل صورة الآخر و التعاطي الصعب معه.

© دار الخياط الصغير
ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy


هي، هما، هن، الفصل الأول

ينفتح الكتاب على ”هي“، التلميذة الجديدة التي قدمت مؤخرا إلى المدرسة، و التي تقدمها الراوية، ”هي“ الثانية. ثم تدخل في الحكاية ”هن“، التلميذات الأخريات اللائي تمثلن مجموعة عامة غير محددة الهوية.

 في هذا الكتاب ”هي، هما، هن“ (قصة من تأليف نهلة غندور، رسوم جانى طرابلسي، صدرت عن دار الخياط الصغيرفي عام 2010) نحن بإزاء قصة متعددة الأصوات : راويتان، فصلان لاستكشاف عالم المدرسة الذي يمثل استعارة للعالم. إنها قصة عن صورة الآخر، عن هذا التوجس المحرج منه، قصة عن الاختلاف، تتعرض أيضا بصورة أقل مباشرة لمسألة الإعاقة الجسدية.

بقطعه الصغير وورقه المقوى و صفحاته الداخلية المسطرة والمربعة، يشبه الكتاب الكراسة اليومية التي تسجل عليها التأملات الفلسفية و الأفكار الخاصة : إنه ”بلوك نوت“، كما تشير صفحة العنوان. كما أن المربعات الصغيرة  واللصائق  والمساطر والبراجل وساعات الحائط والورق المسطر تحيل إلى الإطار المنظم والمنتظم و المنضبط  للمدرسة.  ندخل إلى عالم « هن » الخاص و اليومي، الخالي من أية مغامرة حقيقية، سوى مغامرة وصول تلميذة جديدة.

تقدم رسوم ”هي، هما، هن“ رؤية إخراجية تشكيلية، بل وتكاد تكون سينمائية، للقاء بين ”هما“ و تعبر على المستوى البصري عن المسار الداخلي الذي تعيشه ال ”أنا“ حين تأنس ”للآخر“.
في بداية الفصل الأول، تطالعنا هذه الجملة : ”عيني لا تسمع الكلمة“ جملة ذات جرس غريب و شاعري غيرأنها تشير أيضا إلى هذا اللوم الذي يوجه للطفل المشاغب الذي ”لا يستمع إلى ما يقال له“. ”عيناي ليست هادئة“ إذن. و يظهر رسم أمامي و رسم جانبي للعين على هيئة مقلة داخل شكل وردة هندسي، كما لو كانت من رسومات تلميذ مجد.

 عين الراوية ليست هادئة، فهي ترقب هذه القادمة الجديدة وترمقها وتتفرسها و تحدق فيها. و يؤكد على هذا التفحص المستمروالفضولي للقادمة تعاطي هندسي مع المكان يشير إلى الدقة والوضوح. و يأتي المنظور و اتجاه القراءة ليركز النظر على الكرسي الكبير الذي يحتل مقدمة المشهد. الأبطال ليست مشخصة فالراوية هي الكرسي الصغير المتواجد في الخلفية. أما مثار فضولها فهو الكرسي الكبير المتواجد في مقدمة المشهد، الكرسي ذو الرجل المجبورة. تتبع عين القاريء المنظور الذي يقودها من الخلف إلى الأمام و ذلك باستثناء عصفور ينطلق في الاتجاه المعاكس كما لو كان نظرة مردودة.

”أنظر إليها من بعيد. أنظر إليها عندما تكتب، عندما تتكلم، عندما تجلس و تقف.  أنظر إليها عندما تسير، أحاول ألا أنظر و لكنني لا أستطيع.“ تصبح الراوية عينا كلها، و في طيف مراقبتها ، تتخذ القادمة الجديدة شكلا و جسدا و إسما. إسمها نادية و هي تظهر بلحمها ودمها في حركة لولبية توجهها النظرات حتى تبدو في لقطة وصفية كبيرة.

إن اللقطة المكبرة تعطي الانطباع بأن الراوية المراقبة قد اقتربت من نادية. و كما في  » نورا و قصتها » التي تناولناها سابقا، تقترب الصورة من البطلة حين يتناول السرد حالتها النفسية. نادية تضحك، نادية تبكي. و من بعيد تنظر الراوية إليها. تنظر و تنظر… نادية تقع على أرض ملعب المدرسة، تستقر العصفور التي أشرنا إليها في البداية على كتفها، إنها رفيقتها في التشكيل الرسمي… إنها « تميمتها ».

يشير أيضا التشكيل الهندسي إلى ايقاع الكون :  المدرسة هي استعارة العالم. في طيف عين الراوية، نكاد نتبين خريطة للسماء، و حول وجه نادية، تدور الدموع كأنجم. التلميذة الجديدة تشبه ربة تروي الأرض بدمعها. و تذكرنا هذه الصورة بكتاب « نقطة ورا نقطة… يعملوا بحر » الصادر عن دار قنبذ ( تأليف نادين توما، رسوم هبة فران، 2009) الذي هو استعارة لخلق شعري و حسي للعالم يبرزه تشكيل « علمي » كونه هندسي.

© دار قنبذ  

في أحد الأيام تنظر نادية إلى الراوية. ينقلب عندئذ الرسم : تكون نادية في الخلفية و تظهر مرسومة على شكل رجل، رجل خشبية أو بالأدق « رجل مفتاح » . تتخذ الراوية شكلا جسديا للمرة الأولى، و تصور من ظهرها في مقدمة المشهد. يكسر التشكيل الهندسي، تبدأ نادية حوارا مع الراوية التي تتفحصها من بعيد منذ وقت طويل و تبدي إعجابها بثوبها الجميل. بينهما… تتناثر الكلمات، تغدو الكلمة خيطا يجمع بين الفتاتين من خلال قوس مغلق مزين بالعصافير. على الخيط أرجوحة معلقة : الحوار حركة، بندول ما بين نادية و الراوية.

زمنان للقاء : على اليمين الراوية تتأمل و الأشخاص كراسي و الرسم هندسي. على اليسار و بفعل الكلمة، تشخص البطلتان و يتخذ الرسم شكل القوس.

 كلما تحدثت الفتاتان، كلما أزهر الكلام. في الصفحة التالية يتزين خيط الكلام بالورود و الفاكهة و الحيوانات و تظهر « هن »،التلميذات الأخريات، للمرة الأولى في خلفية المشهد.  يخرج خيط الكلام من الفمين و يتحد في مساحة شكلية واحدة  و في مزيج من الانطباعات و الأفكار المتبادلة. البطلتان الراوية و نادية برجلها المفتاح جنبا إلى جنب، لهما نفس الطول، نفس الشكل.

وانطلاقا من هذه اللحظة، تبدو نادية أمامنا، تحتل مساحة الصفحة بأكملها و تركز الكاميرا على عينيها. نتعرف على نادية من خلال قوس قزح الموجود على حاجبيها و من العصفور الذي يلازمها. نادية لم يعد لها تلك النظرة الشاردة في السماء، ولا تلك النظرة المنصبة على ذاتها كما في الغلاف أو في صفحة اللقطة الكبيرة التي تظهر انفعالاتها …. هي تنظر باتجاهنا، هي قريبة منا.

إن تبادل المواقع بين نادية و الراوية من مقدمة المشهد إلى خلفيته، و الانتقال من نظام تشكيلي شديد الهندسية إلى شكل القوس، وتجسد الكراسي على هيئة فتاتين، وحركة الزوم على وجه نادية، وتغيير وجهة نظرتها التي بدت أولا شاردة ثم اتجهت مباشرة ناحيتنا، كل هذه العناصر التشكيلية تعبر على المستوى البصري عن عملية تخفيف حدة  » الزوايا » وتحول الكائنات إلى كائنات رقيقة و متقاربة حين تلتقي « الآخر ».

« لم أعد أنظر لنادية من بعيد. أنظر إليها عن قرب وأنا أتحدث معها »، تقول الراوية .. ثم… لا شيء على الإطلاق. بعض الصفحات الخالية في وسط الكتاب. صفحات خالية كأنها دعوة لتأمل هذا اللقاء الأول أومحاولة لحجب قصص خاصة. و بعد الصفحات الخالية..  فصل جديد تكون فيه الراوية  هي نادية  (يتبع).

© دار الخياط الصغير
ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy 

« Si j’étais un oiseau… » pour voir au-delà du mur

Si j’étais un oiseau… est l’histoire d’un enfant qui vit « du côté gris », un enfant de Palestine, aujourd’hui. Premier ouvrage de ce type dans le monde arabe à notre connaissance, il présente à l’intention de la jeunesse la question du mur – ou encore la « barrière de sécurité » comme on l’appelle de l’autre côté. Publié en 2009 par la jeune et dynamique maison d’édition jeunesse Kalimât basée aux Emirats Arabes Unis (texte de Fatima Charaf al-Dîn, illustrations d’Amal Karzaî), il s’efforce de présenter l’exil des réfugiés palestiniens comme un fait historique, là où beaucoup d’albums jeunesse se contentent de le considérer comme un fait inique, sans l’expliquer ou l’analyser plus avant. Il (re)visite aussi les grands thèmes liés à cette question : la maison perdue et le droit au retour symbolisé par la clef conservée par ceux qui ont perdu leurs biens et la question de la gestion de l’eau (pour découvrir la suite de cette histoire, lire ce billet publié en janvier 2011 sur le blog Les carnets de l’Ifpo).

لو كنت طائراً… لرؤية ما بعد الجدار

« لو كنت طائراً »… هي قصة صبي يعيش « من الجهة الرمادية »، طفل من فلسطين، اليوم. هي أول قصة حسب معرفتنا، تقدم للجمهور الشاب مسألة الجدار – أو ما يسمى في الجهة المقابلة « الحاجز الأمني ». نشرته دار فتية ونشيطة للأطفال اسمها « كلمات » مركزها في الإمارات العربية المتحدة، من تأليف فاطمة شرف الدين ورسوم أمل كرزاي. ويقدم الكتاب هجرة اللاجئين الفلسطينيين على أنها حدث تاريخي فيما تقدمها كتب أخرى على أنها حالة ظلم بدون المزيد من الشرح أو التحليل. هذا الكتاب يتناول كذلك المسائل الكبرى المتعلقة بالموضوع: البيت المسلوب وحق العودة الذي يُرمز إليه من خلال المفتاح الذي احتفظ به الذين فقدوا أملاكهم أو ورثتهم ومسألة استخدام المياه.

عالم منقسم إلى جزئين

على غلاف الكتاب، يرسم طفل أزهاراً وبوالين على جدار رمادي ويظهر طير على ثلاثة مراحل. يوحي هذا التقسيم للرسم حركة الطير المنطلق نحو السماء، فيبدو منذ بداية القصة أن الشعر هو المفر الوحيد. نتبع الطائر في الصفحة الأولى وهو يحلق فوق أرض مقسومة إلى قسمين. يبدو الجدار من السماء خطاً ملتوياً سميكاً ورمادي اللون، كدائرة تنغلق على نفسها خارج إطار الصورة (الصورة الأولى من اليمين). يبدو الناس داخل الدائرة أو ما يشبه علبة زجاجية مستديرة على شكل نقاط والبيوت مكعبات متراصة تربط بينها أسلاك الكهرباء كما في شبكة عنكبوت. الفراغ خارج الدائرة مفتوح وذو ألوان فاتحة والمنازل واسعة وبرك الماء توحي بالبرودة. يشكل الجدار حداً فاصلاً بين عالمين مختلفين تماماً، لا يتساوان في شيء.
يحاصر الجدار الناس والرسم الذي شوهت أبعاده كما لو بفعل عدسة مكبرة، مما يؤجج الشعور بأننا في نوع من القطرميز الزجاجي المغلق (الصورة 2 أعلاه). نرى على الجدران رسوم الذئاب الشرسة تقابلها أياد مرفوعة بإشارة الانتصار. إنه قتال الأياد العارية ضد الوحوش المفترسة. نرى بعض صور الشهداء الملصوقة بين أسنان الوحوش، من بينها صورة طفل صغير. يعاش داخل الدائرة المغلقة مع الموت بين المقاومة والقتال وتكريم الشهداء.
يكرر النص كلمة « جدار ». يكرره الطفل الذي يلمسه ويلتصق به ليستمع إلى الحياة في الجهة الأخرى (الصورة 3). « بيتنا هنا (…). أذكر الحديقة التي كنت ألعب فيها هناك. أذكر غرفتي وسريري وألعابي ». النص والصورة يترافقان من دون أن يتقاطعا، لاستحضار البيت المفقود كمكان للذاكرة والحياة السعيدة ومكان الخصوصية كذلك. فُقدت هذه الخصوصية في كثافة مخيم اللاجئين.

طواف المهجرين الطويل

في صفحة العنوان يبدأ الكتاب بصورة حشد طويل من المهجرين، لازمة المقموعين في العالم أين كانوا. يشكلون صفاً طويلاً من الأجساد المنحنية المتعبة. شجر الزيتون المزروع في أعلى الهضاب يشير إلى فلسطين الواسعة الخضراء التي تركنا خلفنا.
نفس الصورة تتكرر بعد بضع صفحات ورسمت في مقدمة صف المهجرين العائلة التي تروى قصتها. تشكل أجساد أفرادها النحيلة والطويلة مجموعة صغيرة متراصة على بعضها لتحتمي، يربط بينها خط الرسم ليؤكد لحمتها.
يمسك الولد الصغير وبطل القصة اللعبة التي أخذها معه من البيت ويشد يديه عليها وهي أرنب صغير. كل شيء هنا يوحي بالصعوبة وبقساوة التجربة. « أذكر اليوم الذي رحلونا فيه من بيتنا. قالوا: « ارحلوا! » صرخوا: « ارحلوا وإلا… ». وحين لم نترك المكان أخافونا بسلاحهم. رحلونا من بيتنا. أخذوا بيتنا وأعطوه لعائلة آتية من بلاد بعيدة. لم نكن وحدنا. جيراننا أيضاً تركوا بيوتهم ورحلوا. »

لو كنت طائراً… هو الوجهة العربية لقصة رحيل الفلسطينيين: التهديد والتهجير وتوطين عائلات وصلت لتوها إلى البلاد… ويعدد الكتاب المظالم التي طالتهم من فقدان الأراضي واحتلال المنازل وشروط الحياة الجديدة المذرية والتباين الفاضح بين الجهتين. هو أيضاً الكتاب الأول الذي يتناول مسألة المياه وإدارتها الظالمة واستخدامها الغير متكافئ بين جهتي الجدار. فمن جهة نرى صحراء رمادية ومن جهة أخرى واحة من البرك والمسابح.

في الازدواجية يكمن الظلم

بني الكتاب كله على مبدأ الازدواجية. قسمت الصورة إلى قسمين من جراء الجدار وقطّعت القصة إلى ما قبل وما بعد وإلى « هم » و « نحن ». فيتجسد من خلال هذه الازدواجية احساس بالظلم لاختلاف الحالتين وتظهر الهوة التي تفصل بين العالمين.
أمام هذا الظلم، يسأل الطفل أمه وهو يشير بيده متهماً إياهم : « لماذا لديهم مسبح بُنيَ على أرض بيتنا فيما نعيش نحن هنا؟ » (انظر الصورة المرفقة). تساعده الأم على احتواء غضبه، تمسح وجهه وتهدئه. تبدو وكأنها تحاول رفع رأسه واحتوائه في ذات الوقت. قبل ثلاثين عاماً من الآن، كانت أم أسامة تبارك بابنها وترسله للقتال فيما كانت أخته الصغيرة تحسده على مصيره. اختلف الزمن واختلف أدب الأطفال فيبدو هنا موقف الأم مستسلماً. تقابل الصورة جملة مكتوبة بخط عريض يصرخ بها الطفل ليعبر عن العذاب العنيف الذي يولده فيه هذا الظلم الفاضح : « هذا يحزنني كثيراً ».

أمام الجدار، الاستسلام أو انتظار يد إلهية ؟

يجيب الأب على سؤال ابنه : « سنعود يوماً إلى بيتنا يا حبيبي. انظر! هذا مفتاح باب بيتنا. ما زال معنا. سنعود يوما إليه. » يرفع مفتاحاً إلى أعلى الجدار، يده مرفوعة  في السماء إلى ما بعد خط الأفق. بهذا المفتاح يطالب الأب بحقه المشروع، بملكية منزله وأرضه. فيمحي المفتاح الجدار ويحوله إلى هضبة. يحيط ضباب أبيض بالمفتاح في الرسم وكأنه تأكيد على مفعول قوة خارقة كامنة فيه، فهل هي آخر الحلول لمحاربة الظلم في فلسطين ؟

للصور دار كلمات©
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé

« Mon histoire », un manifeste pour un autre livre jeunesse (suite, 2/2)

Dans Mon histoire (Qissati, قصتي ), dernier livre jeunesse publié par Dâr al-Adâb lil-Sighâr (texte de Samâh Idrîs, illustrations de Ranâ Zâhir, Beyrouth, 2010), la jeune héroïne Sîma hurle à la face des adultes que la lecture en arabe est ennuyeuse et décourageante de difficulté. Au-delà du manifeste pour un renouveau de l’écriture jeunesse (lire le précédent billet), le livre de Samâh Idrîs est un pamphlet politique et social.

La morale de l’histoire…

Directeur de la revue et de la branche jeunesse d’Al-Âdâb, auteur de tous les livres jeunesse qui y sont publiés, Samâh Idrîs se frotte livre après livre aux règles sociales et à la morale libanaises. Dans Mon histoire, il interroge l’image idéale véhiculée par des héros coupés de toute réalité et toute contemporanéité.
Assez des histoires de « mères courage » et de pauvresses qui se transforment en princesses ! « Ces livres-là, crie la petite fille, ne parlent pas de ma réalité à moi ! » Dans la réalité de Sîma, la maman corrige des copies et une armée de bonnes et de chauffeurs servent une société beyrouthine fortunée. Face à ce paradoxe, Sîma interpèle son père et lui demande si sa gentille bonne sri lankaise, Ritna, deviendra un jour une princesse, comme dans le conte qu’elle vient de lire. Dîma, la grande sœur, intervient : tout de même, elle croit tout de même plus dans cette histoire de pauvresse qui devient princesse que dans celle du roi généreux qui donne aux pauvres tout son argent, son château, ses terres, ses champs et ses habits !

…dans une société sans morale

Par la voix de ses héroïnes, Samâh Idrîs jette du vitriol sur une classe aisée beyrouthine, dont il est issu. Critique, Idrîs ne s’exclue pas du lot et ne tombe pas dans le travers qui consisterait à idéaliser ses propres héroïnes. En dernière page par exemple, la jeune Sîma commande à sa bonne son plat préféré d’un ton autoritaire, dans un arabe mêlé d’anglais, si délicieusement caractéristique  de ce milieu ! « Ritna ! Courgettes au yaourt pour dimanche, please ! », ordonne-t-elle à travers la maison, téléphone à la main.

Dans ce monde injuste, les livres pour enfants, eux, sont pétris de morale. Sur ce point encore, Samâh Idrîs donne la parole à Sîma et avec elle, à travers elle, dénonce l’enseignement moraliste explicite dans nombre de livres jeunesse. Assez des chats malins, des chiens fidèles, des singes intelligents et autres paons vaniteux, héritiers dénaturés des contes de Kalila et Dimna, exemples démodés censés procurer à l’enfant valeurs et bonnes mœurs !
« Ces histoires sont des leçons, ma chérie, explique la maman.  Même si elles parlent d’animaux et d’oiseaux, elles t’enseignent la loyauté, l’effort, la modestie, le… »
« Je sais tout ça, la coupe Sîma. Ça va !? Je ne suis pas un âne !? »

Les livres jeunesse arabes sont en grande partie issus de maisons d’édition initialement vouées à la publication de manuels scolaires. Par conséquent, le discours éducatif et moral est, historiquement, une thématique centrale de l’édition pour enfants (sur l’histoire éditoriale, lire ce billet paru sur le blog les Carnets de l’Ifpo). Depuis une dizaine d’année, les pionniers d’un renouveau du livre jeunesse dans le monde arabe ont opéré un déplacement extrêmement significatif, en passant d’une narration portée par les adultes à une narration portée par l’enfant qui, héros de sa propre histoire, devient une personne à part entière, s’éduquant lui-même et se déterminant parce qu’il essaie, échoue et recommence.

L’enfant est une personne

A travers cette identité du narrateur, c’est en effet la question même de la perception du monde de l’enfance par le monde des adultes qui est en jeu, une question de projet éducatif et de temporalité accordée à l’enfance. Existe-t-il un temps de l’enfant ? Ou bien n’est-il qu’ « un petit adulte » ? Le livre de morale « classique » tend à cantonner l’enfant dans son statut de petit homme et à le considérer comme une matière malléable (plutôt mal intentionnée…) qu’il s’agit de modeler et d’orienter grâce à des principes clairement énoncés, des règles droites, des valeurs stables et des interdits balisés. Le renouveau de la littérature jeunesse arabe tient en quelques ouvrages qui interrogent l’intention de l’enfant, lui donnent le droit à l’erreur, valorisent ses « bêtises » comme autant d’expériences qui font grandir (voir en particulier Lam akun aqsud… لم أكن أقصد aux éditions Asâla, 2008).

Jouer à mentir ?

Chez Samâh Idrîs, l’enfant va jusqu’à interpeller, critiquer et contredire le monde des adultes. L’audace est extrême… Le conte de la courgette ( قصة الكوسة, Dâr al-Âdâd lil-Sighâr, 2004, illustrations de Yasmîne Ta‘ân) a fait scandale en révélant les aventures du jeune Usâma dont la mère ruse pour lui faire  manger des courgettes au yaourt (plat syro-libanais très apprécié). Une mère qui ruse est-elle une mère qui joue ou une mère qui ment ? Beaucoup ont voulu voir en elle une adulte en laquelle on ne peut pas se fier, or « l’enfant a besoin de modèles ». L’album a été banni de nombreuses écoles libanaises (qui constituent le principal réseau de vente des éditeurs jeunesse…). Dans Mon histoire, l’auteur fait un clin d’œil à ce Conte de la courgette via l’injonction culinaire de Sîma à sa bonne, « courgettes… please ! ».

Samâh Idrîs construit petit à petit une œuvre littéraire pour la jeunesse arabe, forte d’une intention politique et d’une invitation à libérer les esprits. Il donne la parole aux enfants, interroge les grands, et nous laisse en attente d’une nouvelle histoire… Please !

© pour toutes les illustrations Dâr al-Âdâb lil-Sighâr


(قصتي، بيان من أجل كتاب أطفال مختلف (2/2

في كتاب قصتي، آخر كتاب أطفال نشر لدار الآداب للصغارسماح إدريس ورسوم رنا ظاهر، 2010)، تصرخ البطلة سيما في وجه الكبار أن القراءة بالعربية مملة وصعبة ولغتها بالية. بالإضافة إلى كونه بيان من أجل تجديد الكتابة للأطفال، يحوي هذا الكتاب هجاء سياسي واجتماعي صارم.

المغزى الأخلاقي للقصة

يديرسماح إدريس مجلة الآداب ودار الآداب للصغار وألف حتى الآن جميع الكتب التي نشرت في هذه الدار وهو يتعرّض في قصصه، واحدة تلو الآخرى، لأعراف اللباقة والأخلاق في المجتمع اللبناني. يسائل في قصتي الصورة النموذجية التي ينقلها أبطال الكتب السائدة، المنقطعون عن الواقع والمعاصرة بشكل تام.

كفا قصصاً لأمهات شجاعات وفقيرات تتحولن إلى أميرات! هذه الكتب، تقول الطفلة الصغيرة، لا تتحدث عن واقعي! في واقع حياة سيما تقوم الأم بتصليح أوراق الفحص طوال الوقت فيما يقوم جيش من الخادمات والسائقين بخدمة مجتمع بيروتي ثري. أمام هذا التناقد، تسأل سيما أباها بتحد إن كانت خادمتهم السرلنكية اللطيفة ريتنا ستتحول يوماً إلى أميرة، كما في القصة التي قرأتها لتوها؟ تدخل حينها أختها الكبيرة ديما في النقاش: قد تصدق هي هكذا تطور للقصة ولكنها بالتأكيد لن تصدق قصة الملك الكريم الذي يعطي أمواله وقصوره وأراضيه وحقوله وثيابه للفقراء!

في مجتمع لا أخلاقي

من خلال صوت بطلاته، يهاجم سماح إدريس المجتمع البيروتي المترف الذي ينتمي هو إليه. ولا يستثني نفسه من هذا النقد فلا يقع في فخ تجميل بطلاته. المقولة الأخيرة في الكتاب هي لسيما التي تصيح للخادمة أن تحَضر لها طبختها المفضلة بلهجة آمرة يظهر فيها المزيج الرائع من العربية والانكليزية الذي يتميز بها هذا المجتمع! « ريتنا! كوسا باللبن، ليوم الأحد، پليز!  » تصيح الطفلة من آخر المنزل وهي ممسكة بالتلفون.

في مجتمع يفتقر للعدالة والتساوي، تنهال المواعظ على الأطفال. وهنا أيضاً ينسب سماح إدريس الكلام لسيما ومن خلالها يدين الأسلوب التعليمي الأخلاقي الموجود في عدد كبير من كتب الأطفال. كفا قططاً ماكرة وكلاباً أوفياء وقردة اذكياء وطواويس مغرورة، ورثة منحطّة ومهجورة لقصص كليلة ودمنة، يفترض منهم أن يخلقوا في الطفل القيم والعادات الجميلة!
« ولكن هذه القصص دروس للناس يا حبيبتي، وإن كانت عن الحيوانات والطيور. إنها تعلمك الوفاء، والنشاط، والتواضع، و…»
« أعرف ذلك، تجيبها سيما. ولو؟ لست حمارة!»

تصدر غالبية كتب الأطفال بالعربية عن دور نشر اختصت أصلاً بطباعة الكتب المدرسية. بالتالي طغى على مواضيع الكتب تاريخياً الخطاب التربوي والمواعظي. قام بعض رواد تجديد الأدب العربي منذ عقد من الزمن بنقلة نوعية في السياق السردي فانتقلوا من سرد يتبناه الكبار إلى سرد يحمله الطفل. بات الطفل بطل قصته وتَحول إلى شخص يحكي ويفكر ويتعلم ويبني نفسه فهو يحاول ويفشل ويعاود المحاولة.

الطفل شخص

تطرح من خلال هوية السارد مسألة احتواء عالم الطفولة من قبل عالم الكبار. والموضوع يخص هنا المشروع التربوي والايقاع الزمني المخصص للطفل. هل هناك وقت للطفولة؟ أم أن الطفل هو « راشد صغير » فقط لا غير؟ الكتاب التوعيظي « الكلاسيكي » يسعى لحصر الطفل في دور إنسان مصغر أو مشروع إنسان، ويعتبره مادة لينة، ذو نوايا سيئة على الأغلب، علينا تشكيلها وتوجيهها حسب مبادئ وقواعد وقيم وممنوعات محددة وصارمة وأزلية. ينحصر التجديد في الأدب العربي للأطفال في بضعة كتب تسائل نوايا الطفل وتمنحه الحق في الخطأ وتتعامل مع أغلاطه على أنها تجارب تجعله يكبر. وهي الكتب ذاتها التي اختارت أن تجعل من الطفل سارد قصته.

لعبة الكذب

الطفل في كتب سماح إدريس يصل لدرجة مساءلة الكبار وتوجيه النقد لهم ومعارضتهم. وصلت الجرأة إلى حدها الأقصى… قصة الكوسى(2004، دار الآداب للصغار، رسوم ياسمين طعان) افتعلت فضيحة في سردها لمغامرات أسامة الذي تخدعه أمه حتى يأكل الكوسا باللبن. الأم التي تخدع ابنها هل تلعب معه أم أنها تكذب؟ كثيرون رأوا فيها أم لا يمكن الوثوق فيها فيما « يحتاج الطفل إلى قدوات ». أبعد الكتاب من كثير من المدارس اللبنانية (وهي تشكل أولى شبكات البيع لناشري كتب الأطفال…).

في قصتي، يذكرنا المؤلف بقصة الكوسى هذه من خلال حديث سيما لخادمتها في نهاية الكتاب « كوسا… پليز ». هكذا يصنع المؤلف، قصة وراء قصة، شيئاً فشيئاً، عملاً أدبياً للطفل العربي فيه دافع سياسي ودعوة لتحرير الذهون. يمنح صوتاً للأطفال ويسائل الكبار ويبقينا متشوقين لاكتشاف قصة جديدة… پليز!

لكل الصور دار الأداب للصغار ©

ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé


« Mon histoire », un manifeste pour un autre livre jeunesse (1/2)

« Lis ! dit la mère, plutôt que de jouer. Lis en arabe au lieu de t’amuser, et souviens-toi, Sîma, j’enseigne l’arabe, ton grand-père était poète et ton oncle… » Ainsi commence Mon histoire, dernier épisode en date des aventures de Sîma, jeune héroïne anticonformiste (Dâr al-Adâb lil-Sighâr, texte de Samâh Idrîs, illustrations de Ranâ Zâhir, Beyrouth, 2010). Au fil des pages, l’auteur revisite d’une plume aiguisée et perspicace les grandes problématiques de l’édition jeunesse dans le monde arabe : pourquoi les enfants ne lisent-ils pas et n’aiment-ils pas lire en arabe ? Pourquoi les adultes ont-ils une idée préconçue du livre jeunesse ? Pourquoi la morale est-elle au cœur de l’histoire ?
Samâh Idrîs se situe ainsi dans la filiation de la nahda arabe qui interrogea en son temps la langue, le livre et son rôle social au sein des sociétés arabes (à ce sujet lire Georgine AYOUB, « Parier sur la langue » dans Histoire de la littérature arabe moderne, 2007). Il se fait aussi l’écho d’un débat contemporain animé, source de dissensions parmi les professionnels de l’édition jeunesse, autour de la question : « le livre arabe et l’enfant, une histoire d’amour impossible ? ».

Lire, ce n’est pas un jeu

« D’accord, d’accord, répond Sîma devant l’insistance de sa mère. D’accord, je lirai tes livres, mais laisse-moi tranquille maintenant… ». Elle lira, même si les livres arabes sont ennuyeux et ressassent la litanie des animaux vertueux ou malins vecteurs d’une morale pour êtres humains. Elle lira, même si les livres arabes sont coupés de sa réalité d’enfant, désuets et linguistiquement ardus. Elle lira par contrainte et non par conviction… mais après avoir vaincu le dinosaure sur sa play-station.
Pour un enfant arabe, lire ce n’est pas un jeu, c’est une corvée. Mon histoire égraine les raisons de cet état de fait, tel un manifeste pour une nouvelle lecture hurlé par les enfants à la face des adultes.
La lecture est difficile d’abord pour des raisons linguistiques. Chaque enfant du monde arabe en apprenant à lire découvre une nouvelle langue, littéraire, ardue, au vocabulaire et à la syntaxe plus complexes que le dialecte parlé. La question de l’apprentissage de la lecture en arabe confond des enjeux linguistiques, culturels et politiques. Pour certains, la langue arabe littéraire doit être abordée dans toute sa complexité dès les premiers pas, car il en va de la survie et de la transmission d’un patrimoine littéraire écrit dans cette langue. C’est une question d’accès à la culture, de filiation puis de capacité à renouveler la production littéraire et la pensée arabe. La langue littéraire est ainsi perçue comme la garante de la richesse intellectuelle du monde arabe et de l’unité de ses pays qui tous parlent (ou du moins écrivent) la même langue, du Maroc à l’Irak. Pour un éditeur, la question est aussi commerciale, puisque le vaste marché  des jeunes lecteurs arabes s’ouvre ainsi à lui.

Pour d’autres, le panarabisme linguistique est un leurre dont il faut se défaire. On peut donner à lire et à entendre aux enfants arabes une langue proche des dialectes, sans diminuer ou déprécier la langue arabe, ni la condamner à disparaître. Le débat autour de la « survie » de la langue est d’autant plus virulent dans un pays comme le Liban que les formation scolaires les plus prisées se font systématiquement en langue « étrangère », anglais, français ou autre. Convaincus que cette « survie » passe par une relation plus affective et plus jouissive à la lecture, quelques auteurs pour la jeunesse arabe, souvent éditeurs de leurs propres ouvrages, travaillent aujourd’hui à écrire pour la jeunesse dans une langue qui se rapproche du langage parlé (voir les ouvrages publiés chez Dâr al-Khayyiât al-SaghîrDâr Asâla, et surtout Dâr al-Adâd lil-Sighâr). L’idée est de construire des « marches » ou des « passerelles» linguistiques entre les histoires contées et les histoires lues.

En préface d’une collection  publiée par Dâr al-Âdâb lil-Sighâr, on peut lire ce texte signé Samâh Idrîs :
« Cette collection raconte les histoires d’un enfant de Beyrouth, dans une langue qui tente de se rapprocher de notre parler quotidien, loin de « la langue docte », cette « homélie », qui demeure le trait distinctif de la plupart des livres pour enfants. Cette collection essaie aussi d’alléger la perplexité des enfants (que ressentent avec eux la plupart des familles !) à l’approche de l’arabe.
Cette aventure a commencé après vingt-deux années comme directeur de publication de la revue Al-Adâb (…). Pendant cette période, la soumission et la subordination de la langue arabe se sont révélées à moi, puisque se manifestait devant moi le puritanisme de la plupart des linguistes, ceux-là même qui travaillent à décrire l’arabe comme une langue « momifiée », isolée de la vie quotidienne et des influences extérieures… en contradiction avec l’héritage du patrimoine littéraire arabe lui-même », écrit avec véhémence le responsable de Dâr al-Adâb lil-Sighâr. Cette diatribe est volontairement écrite dans un arabe très châtié, comme pour préciser de façon implicite que le choix d’une langue proche du dialecte n’est pas fait par défaut de culture.
Certains éditeurs ont poussé l’« audace » jusqu’à publier pour les enfants en dialecte (Dâr Onboz, Beyrouth, Dâr Salwa à Amman). Ces partisans d’un arabe proche de la langue parlée sont les acteurs d’un printemps du livre pour la jeunesse arabe depuis une dizaine d’années.

Le livre sacralisé

Face à cette brise de renouveau, l’écriture pour la jeunesse reste encore majoritairement considérée comme un exercice visant à confronter l’enfant à un arsenal linguistique qu’il lui faut acquérir, aux dépens du plaisir. La langue est figée, se plaint Sîma, et le répertoire monopolisé par « de grands auteurs » dont l’écriture laisse le jeune lecteur perplexe, voire désespéré. Brandissant un ouvrage étudié à l’école, la grande sœur Dîma avertit sa cadette :
« Attends encore trois ans et tu découvriras l’histoire que nous a donnée la maîtresse. Tu vas te décomposer ! »
Alors le père défend l’auteur, « un grand nom ». « C’est bien là le problème, justement, conteste l’enfant. Papa, regarde ces mots ! Pour qui écrit-il, cet auteur libanais connu depuis des générations ?»
Le livre, l’écriture et l’objet, tout est sacralisé. La réaction du père devant un ouvrage raturé est à ce titre édifiante. Il prend l’objet des mains de Dîmâ, et… « Mais qu’est-ce que tu as fait à ce livre, ma pauvre ! hurle-t-il. Quelle honte ! »
Le père est choqué par la quantité de mots surlignés, non pas en ce qu’ils révèlent l’âpreté de la lecture pour l’enfant, mais parce qu’ils abîment le livre.

Écrire Mon histoire…

De page en page, Mon histoire proclame que le livre jeunesse arabe est perçu par les enfants comme un projet destiné à les désespérer de lire. Alors, face à tant  d’adversité, Sîma a une idée… écrire son propre livre, dans un arabe qu’elle comprend, qu’elle connaît.
L’issue choisie par Samâh Idrîs pour libérer son héroïne est parlante. Elle fait écho au renouveau éditorial pour la jeunesse arabe et au discours de ses acteurs sur les motivations qui les ont poussés à créer pour les enfants. Leur travail est porté par une volonté personnelle forte de créer des livres linguistiquement jouissifs, dont ils ne trouvaient aucun exemple sur le marché qui les entourait. A leur tour, ils ont fait le « choix de Sîma » !

© pour toutes les illustrations Dâr al-Âdâb lil-Sighâr

(1/2) قصتي، بيان من أجل كتاب أطفال مختلف

« إقرأي ! تقول الأم، عوضاً عن اللعب. اقرأي بالعربية عوضاً عن اللهو وتذكري يا سيما، أنا أعلم العربية، وجدك شاعر، وخالك … »
هكذا تبدأ
قصتي وهي آخر إصدار لمغامرات سيما ، البطلة الشابة الشقية (دار الآداب للصغار، تأليف سماح إدريس، رسوم رنا ظاهر، بيروت 2010). يطرح المؤلف على مدى الصفحات بريشته الثاقبة الإشكاليات الكبرى التي تجتاح مجال منشورات الأطفال في العالم العربي :  لماذا لا يقرأ الأطفال ولا يحبون القراءة بالعربية ؟ لماذا لدى الكبار فكرة مسبقة عن ما يجب عليه أن يكون كتاب الأطفال ؟ لماذا تحتل الوعظ الأخلاقية قلب القصص ؟
يحيي بذلك سماح إدريس إشكاليات طرحها مفكرو النهضة العربية في وقتها حول اللغة والكتاب، ودوره الاجتماعي في المجتمعات العربية. وهو في ذات الوقت يجسد من خلال تلك القصة النقاش المعاصر الحاد الدائر بين صانعي منشورات الأطفال والذي يخلف الشقاق فيما بينهم ألا وهو :  » الكتاب العربي والطفل ، أهو قصة حب مستحيلة ؟ « . يحيي بذلك سماح إدريس إشكاليات طرحها مفكرو النهضة العربية في وقتها حول اللغة والكتاب، ودوره الاجتماعي في المجتمعات العربية. وهو في ذات الوقت يجسد من خلال تلك القصة النقاش المعاصر الحاد الدائر بين صانعي منشورات الأطفال والذي يخلف الشقاق فيما بينهم ألا وهو : « الكتاب العربي والطفل ، أهو قصة حب مستحيلة ؟ ».

القراءة ليست لعباً

تجيب سيما أمام إصرار أمها : « طيب، طيب، فهمت، سأقرأها. ولكن اتركيني الآن »… نعم ستأقرأ، وإن كانت الكتب العربية مملة بالنسبة لها وتكرر دائماً قصص الحيوانات الشجاعة أو الماكرة التي تحمل معها المواعظ للجنس البشري. ستأقرأ وإن كانت الكتب العربية بعيدة عن واقعها كطفلة وبالية ومكتوبة بلغة عسرة. ستأقرأ مكرهة وليس عن قناعة … ولكن ليس قبل أن تتغلب على الديناصور على الپلاي ستايشن.
بالنسبة لطفل عربي، القراءة ليست لعبة بل هي واجب. تعدد قصتي أسباب هذا الواقع كبيان من أجل قراءة جديدة يصرخ به الأطفال في وجه الكبار.
تصعب القراءة أولاً لأسباب لغوية، فأي طفل في العالم العربي يكتشف عندما يتعلم القراءة لغة جديدة، فصحى، صعبة، ذات مفردات وقواعد أعقد من اللغة المحكية. وهناك أبعاد لغوية وثقافية وسياسية لمسألة تعلم اللغة العربية. يرى البعض أن على الأطفال الصغار أن يتعرفوا على اللغة العربية الفصحى بكل  تعقيداتها منذ الصغر إذ يتعلق الأمر باستمرارية وحماية ميراث مكتوب في هذه اللغة. ويتعلق الأمر بتوفير شروط التثقيف والتوريث ومن ثم ضمان القدرة على تجديد الإنتاج الأدبي والفكر العربي. تظهر هنا اللغة العربية ككفيل للقيمة الثقافية للعالم العربي ولوحدة بلدانها التي تتكلم كلها (أوعلى الأقل تكتب كلها) بنفس اللغة من المغرب حتى العراق. والأمر بالنسبة لدور النشر تجاري أيضا إذ تفتح لهم الفصحى سوقا واسعة.
بالنسبة لآخرين، تشكل فكرة وحدة العرب اللغوية خدعة علينا التخلي عنها. من الممكن أن يسمع الطفل ويقرأ في لغة قريبة من العاميات من دون إنقاص شأن اللغة العربية أو تشويهها ولا الحكم عليها بالزوال. والنقاش حول مسألة حماية اللغة من هذا المصير متأجج في بلد مثل لبنان حيث المسارات التعليمية التي تلقى الرواج الأكبر هي حصراً باللغات « الأجنبية » أي الانكليزي أو الفرنسي أو غيرها. يعمل بعض مؤلفي قصص الأطفال اليوم، من الذين اقتنعوا أن ضمان استمرارية اللغة يكمن في خلق علاقة أكثر حميمية ومتعة مع القراءة، على تأليف قصص للأطفال، غالباً ما ينشرونها بأنفسهم، بلغة تقترب من اللغة المحكية (انظر منشورات دار الخياط الصغير، دار أصالة، دار الآداب للصغار). وتكمن الفكرة في بناء « درجات » او « جسور » لغوية بين القصة المحكية والقصة المقروءة.

فيقول سماح إدريس مثلاً في مقدمة كَتبها لمجموعة قصصية تنشرها دار الآداب للصغار :
« هذه السلسلة تروي حكايات ولد من بيروت، بلغة تحاول أن تقترب من حديثنا اليومي، مبتعدة عن « الوعظ » الذي بات سمة كثير من كتب الأطفال. كما أن السلسلة تحاول التخفيف من الاغتراب الذي يشعرون به (ويشعر به بعض الأهل!) حيال العربية.
بدأت مغامراتي هذه بعد اثني عشر عاماً من ترؤس تحرير مجلة الآداب، (…) خلال هذه الفترة تكشفت لي طواعية العربية، بقدر ما تجلى أمامي تزمت بعض اللغويين الذين تعاملوا معها بوصفها كائناً محنطاً معزولاً عن الحياة اليومية والتأثيرات الخارجيةخلافاً لواقع التراث الادبي العربي القديم نفسه.«  يكتب مدير دار الأدب للصغار في كلمات حادة جداً كما أن هذه الخطبة كتبت في أسلوب منقح وكأن الكاتب يريد أن يؤكد أن اختيار لغة قريبة من اللغة المحكية في كتبه لم يتم عن ضعف في اللغة.

وكان لبعض الناشرين من « الجسارة » ما يكفي لنشر كتب للأطفال باللغة العامية اللبنانية (دار قنبز في بيروت ، دار سلوى في عمان). وجميع هؤلاء هم  صانعوا ربيع كتاب الأطفال في البلدان العربية منذ عشر سنوات.

تقديس الكتاب

يقابل نسمة التغيير هذه فكرة شائعة تتمثل في عرض الطفل لعتاد لغوي يتوجب عليه استيعابه على حساب المتعة. وتشكو سيما من لغة متحجرة، يسيطر على مواضيعها « كتّاب كبار » توقع القارئ الصغير في الحيرة أو حتى اليأس. تحذر ديما أخت سيما الكبيرة أختها مما ستواجه في المدرسة:
« انتظري ثلاث سنوات لتطالعي القصة التي أعطتنا إياها المعلمة. ستنفلقين بالتعليم والمعلومات. »
فيدافع الأب عن كاتب هذا الكتاب العظيم.
« هنا المشكلة تماماً » تصيح الطفلة. « انظر يا بابا إلى هذه الكلمات! لمن يكتب هذا الكاتب المعروف منذ أيام أجداد أجدادك؟ »
القصة والكتابة والكِتاب نفسه محل تقديس. وردّة فعل الأب أمام الكلمات التي سطرتها ابنته معبرة جداً، يأخذ الكتاب من يدي ديما ويصيح :
« ماذا فعلت بهذا الكتاب المسكين ؟  يا حرام ! »
ما يصدم الأب في كم الكلمات المسطرة ليس ما يعنيه ذلك من صعوبةعلى الطفلة في قراءته وفهمه بل لأنها أساءت لمظهره.

أن أكتب قصتي

تفيد قصتي على مدى صفحاتها أن الأطفال ينظرون إلى كتب الأطفال العربية على أنها تهدف إلى إحباط القراء الصغار وردعهم عن القراءة. فتقرر سيما أمام هذا الكم من العداء أن تكتب كتابها الشخصي، في عربية تفهمها وتعرفها.

المَنفذ الذي اختاره سماح إدريس لحل مأزق بطلة القصة معبر للغاية إذ يرمز للتجديد الحاصل في مجال النشر العربي للأطفال وما يقوله المؤلفون حول الأسباب التي دفعتهم إلى الكتابة للأطفال. اعتمدت دوافعهم على رغبة شخصية وقوية في صناعة كتب فيها متعة لغوية لم يجدوا لها أمثلة في محيطهم. إن « خيار سيما » هو أحد الدوافع المحركة لربيع كتب الأطفال العربي منذ عشر سنوات.

لكل الصور دار الأداب للصغار ©

ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé