« Si j’étais un oiseau… » pour voir au-delà du mur

Si j’étais un oiseau… est l’histoire d’un enfant qui vit « du côté gris », un enfant de Palestine, aujourd’hui. Premier ouvrage de ce type dans le monde arabe à notre connaissance, il présente à l’intention de la jeunesse la question du mur – ou encore la « barrière de sécurité » comme on l’appelle de l’autre côté. Publié en 2009 par la jeune et dynamique maison d’édition jeunesse Kalimât basée aux Emirats Arabes Unis (texte de Fatima Charaf al-Dîn, illustrations d’Amal Karzaî), il s’efforce de présenter l’exil des réfugiés palestiniens comme un fait historique, là où beaucoup d’albums jeunesse se contentent de le considérer comme un fait inique, sans l’expliquer ou l’analyser plus avant. Il (re)visite aussi les grands thèmes liés à cette question : la maison perdue et le droit au retour symbolisé par la clef conservée par ceux qui ont perdu leurs biens et la question de la gestion de l’eau (pour découvrir la suite de cette histoire, lire ce billet publié en janvier 2011 sur le blog Les carnets de l’Ifpo).

لو كنت طائراً… لرؤية ما بعد الجدار

« لو كنت طائراً »… هي قصة صبي يعيش « من الجهة الرمادية »، طفل من فلسطين، اليوم. هي أول قصة حسب معرفتنا، تقدم للجمهور الشاب مسألة الجدار – أو ما يسمى في الجهة المقابلة « الحاجز الأمني ». نشرته دار فتية ونشيطة للأطفال اسمها « كلمات » مركزها في الإمارات العربية المتحدة، من تأليف فاطمة شرف الدين ورسوم أمل كرزاي. ويقدم الكتاب هجرة اللاجئين الفلسطينيين على أنها حدث تاريخي فيما تقدمها كتب أخرى على أنها حالة ظلم بدون المزيد من الشرح أو التحليل. هذا الكتاب يتناول كذلك المسائل الكبرى المتعلقة بالموضوع: البيت المسلوب وحق العودة الذي يُرمز إليه من خلال المفتاح الذي احتفظ به الذين فقدوا أملاكهم أو ورثتهم ومسألة استخدام المياه.

عالم منقسم إلى جزئين

على غلاف الكتاب، يرسم طفل أزهاراً وبوالين على جدار رمادي ويظهر طير على ثلاثة مراحل. يوحي هذا التقسيم للرسم حركة الطير المنطلق نحو السماء، فيبدو منذ بداية القصة أن الشعر هو المفر الوحيد. نتبع الطائر في الصفحة الأولى وهو يحلق فوق أرض مقسومة إلى قسمين. يبدو الجدار من السماء خطاً ملتوياً سميكاً ورمادي اللون، كدائرة تنغلق على نفسها خارج إطار الصورة (الصورة الأولى من اليمين). يبدو الناس داخل الدائرة أو ما يشبه علبة زجاجية مستديرة على شكل نقاط والبيوت مكعبات متراصة تربط بينها أسلاك الكهرباء كما في شبكة عنكبوت. الفراغ خارج الدائرة مفتوح وذو ألوان فاتحة والمنازل واسعة وبرك الماء توحي بالبرودة. يشكل الجدار حداً فاصلاً بين عالمين مختلفين تماماً، لا يتساوان في شيء.
يحاصر الجدار الناس والرسم الذي شوهت أبعاده كما لو بفعل عدسة مكبرة، مما يؤجج الشعور بأننا في نوع من القطرميز الزجاجي المغلق (الصورة 2 أعلاه). نرى على الجدران رسوم الذئاب الشرسة تقابلها أياد مرفوعة بإشارة الانتصار. إنه قتال الأياد العارية ضد الوحوش المفترسة. نرى بعض صور الشهداء الملصوقة بين أسنان الوحوش، من بينها صورة طفل صغير. يعاش داخل الدائرة المغلقة مع الموت بين المقاومة والقتال وتكريم الشهداء.
يكرر النص كلمة « جدار ». يكرره الطفل الذي يلمسه ويلتصق به ليستمع إلى الحياة في الجهة الأخرى (الصورة 3). « بيتنا هنا (…). أذكر الحديقة التي كنت ألعب فيها هناك. أذكر غرفتي وسريري وألعابي ». النص والصورة يترافقان من دون أن يتقاطعا، لاستحضار البيت المفقود كمكان للذاكرة والحياة السعيدة ومكان الخصوصية كذلك. فُقدت هذه الخصوصية في كثافة مخيم اللاجئين.

طواف المهجرين الطويل

في صفحة العنوان يبدأ الكتاب بصورة حشد طويل من المهجرين، لازمة المقموعين في العالم أين كانوا. يشكلون صفاً طويلاً من الأجساد المنحنية المتعبة. شجر الزيتون المزروع في أعلى الهضاب يشير إلى فلسطين الواسعة الخضراء التي تركنا خلفنا.
نفس الصورة تتكرر بعد بضع صفحات ورسمت في مقدمة صف المهجرين العائلة التي تروى قصتها. تشكل أجساد أفرادها النحيلة والطويلة مجموعة صغيرة متراصة على بعضها لتحتمي، يربط بينها خط الرسم ليؤكد لحمتها.
يمسك الولد الصغير وبطل القصة اللعبة التي أخذها معه من البيت ويشد يديه عليها وهي أرنب صغير. كل شيء هنا يوحي بالصعوبة وبقساوة التجربة. « أذكر اليوم الذي رحلونا فيه من بيتنا. قالوا: « ارحلوا! » صرخوا: « ارحلوا وإلا… ». وحين لم نترك المكان أخافونا بسلاحهم. رحلونا من بيتنا. أخذوا بيتنا وأعطوه لعائلة آتية من بلاد بعيدة. لم نكن وحدنا. جيراننا أيضاً تركوا بيوتهم ورحلوا. »

لو كنت طائراً… هو الوجهة العربية لقصة رحيل الفلسطينيين: التهديد والتهجير وتوطين عائلات وصلت لتوها إلى البلاد… ويعدد الكتاب المظالم التي طالتهم من فقدان الأراضي واحتلال المنازل وشروط الحياة الجديدة المذرية والتباين الفاضح بين الجهتين. هو أيضاً الكتاب الأول الذي يتناول مسألة المياه وإدارتها الظالمة واستخدامها الغير متكافئ بين جهتي الجدار. فمن جهة نرى صحراء رمادية ومن جهة أخرى واحة من البرك والمسابح.

في الازدواجية يكمن الظلم

بني الكتاب كله على مبدأ الازدواجية. قسمت الصورة إلى قسمين من جراء الجدار وقطّعت القصة إلى ما قبل وما بعد وإلى « هم » و « نحن ». فيتجسد من خلال هذه الازدواجية احساس بالظلم لاختلاف الحالتين وتظهر الهوة التي تفصل بين العالمين.
أمام هذا الظلم، يسأل الطفل أمه وهو يشير بيده متهماً إياهم : « لماذا لديهم مسبح بُنيَ على أرض بيتنا فيما نعيش نحن هنا؟ » (انظر الصورة المرفقة). تساعده الأم على احتواء غضبه، تمسح وجهه وتهدئه. تبدو وكأنها تحاول رفع رأسه واحتوائه في ذات الوقت. قبل ثلاثين عاماً من الآن، كانت أم أسامة تبارك بابنها وترسله للقتال فيما كانت أخته الصغيرة تحسده على مصيره. اختلف الزمن واختلف أدب الأطفال فيبدو هنا موقف الأم مستسلماً. تقابل الصورة جملة مكتوبة بخط عريض يصرخ بها الطفل ليعبر عن العذاب العنيف الذي يولده فيه هذا الظلم الفاضح : « هذا يحزنني كثيراً ».

أمام الجدار، الاستسلام أو انتظار يد إلهية ؟

يجيب الأب على سؤال ابنه : « سنعود يوماً إلى بيتنا يا حبيبي. انظر! هذا مفتاح باب بيتنا. ما زال معنا. سنعود يوما إليه. » يرفع مفتاحاً إلى أعلى الجدار، يده مرفوعة  في السماء إلى ما بعد خط الأفق. بهذا المفتاح يطالب الأب بحقه المشروع، بملكية منزله وأرضه. فيمحي المفتاح الجدار ويحوله إلى هضبة. يحيط ضباب أبيض بالمفتاح في الرسم وكأنه تأكيد على مفعول قوة خارقة كامنة فيه، فهل هي آخر الحلول لمحاربة الظلم في فلسطين ؟

للصور دار كلمات©
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé