La renaissance d’Oussama, l’enfant justicier

L’événement est passé tout à fait inaperçu… et pourtant ! Mai 2010 a vu renaître à Damas le jeune héros Oussama, personnage phare de la revue qui porte son nom mais dans laquelle il n’apparaissait plus depuis la fin des années 1970. Le mensuel pour  la jeunesse Oussama a été fondée en 1969 par le ministère de la Culture syrien dans un but éducatif et idéologique : au lendemain de 1967, l’enjeu était de se rapprocher de la jeune génération et d’exalter chez elle le projet panarabe, bassiste et la lutte pour la cause palestinienne. Dès le premier épisode et tout au long des six premières années de la revue, les aventures du jeune héros déclinent les différentes façons pour  un enfant arabe de participer au combat.
Après 1973, la guerre d’Octobre et l’honneur arabe “retrouvé”, le jeune Oussama s’éclipse progressivement de la revue, pour disparaître tout à fait après 1975. Mais voilà qu’en mai 2010, une nouvelle équipe arrive à la direction et fait renaître le héros, symbole d’une résistance dont il incarne les formes actuelles. Le « nouvel Oussama » lutte contre la corruption du système en aidant un paysan dont les terres ont été spoliées par un puissant patron sans vergogne, surnommé “monsieur-avale-tout” (بالع أجمعين), et l’équipe éditoriale dit réfléchir à de nouvelles aventures pour l’enfant justicier.

Lire ce billet dans son intégralité,
première publication sur le blog des Carnets de l’IFPO en décembre 2010

 

عودة أسامة… الطفل المنتصر للعدالة

مر الحدث مرور الكرام دون أن يلتفت إليه أحد… رغم أهميته ! شهد شهر آيار (مايو) 2010 عودة أسامة بعد غياب طويل استمر منذ نهاية السبعينات … أسامة ذاك الصبي بطل مغامرات مجلة  الأطفال الشهرية التي حملت اسمه. صدرت المجلة لأول مرة عام 1969 عن وزارة الثقافة السورية وذلك لتحقيق هدف تربوي وأيديولوجي : التواصل مع الجيل الجديد والترويج لمشروع القومية العربية والاشتراكية والنضال من أجل القضية الفلسطينية، وذلك في أعقاب هزيمة 1967. ( لمزيد من المعلومات حول المجلة، انظر الرابط).

أسامةتجسيد للمقاومة العربية

رسم عادل أبو شنب ( كاتب مسرحي و قصصي سوري) ملامح شخصية أسامة في المخيلة، وجاء ممتاز البحرة (رسام كاريكاتير و كتب أطفال) ليضعها على الورق ويجسد من خلالها القيم الأخلاقية والسياسية لسوريا السبعينات ويبرزللأطفال ضرورة النضال من أجل فلسطين .
وبداية من العدد الأول وعلى مدار السنوات الست الأولى للمجلة، جاءت مغامرات أسامة للكشف عن وسائل مشاركة طفل في النضال من أجل فلسطين. فها هو على الحدود السورية الاسرائيلية يناضل بجانب الفدائيين الذين يعهدون إليه بمهمات تتناسب وقامته القصيرة وعمره الصغير أيضا : يتسلل داخل حفرة تحت الأسلاك الشائكة لزرع قنبلة في مكان تواجد العدو، ويضع سلة مفخخة في سوقه… وهو يبدي في كل ما يعهد إليه شجاعة وحنكة نادرة، تتيح له خداع العدو. نراه أيضا في حلقة أخرى، يقدم كل مصروفه لفتاة تنتمي  للحزب الاشتراكي السوري تقوم بجمع التبرعات لدعم المقاتلين الفلسطينيين.

ومن المهم هنا أن نشير إلى الحضور القوي للقضية الفلسطينية في كتب الأطفال العربية. ففي عام 1975، طالبت القصة الشهيرة  » البيت » ( دار الفتى العربي – تأليف : زكريا تامر من سوريا ، رسوم : محي الدين اللباد من مصر) ب »بيت » لكل فلسطيني، وهو حق مكفول لكل البشر. وفي السنة نفسها، تخيل أيضا زكريا تامر « حيلة ماكرة »، رسمها حجازي، عن طفل ماكر استطاع إيهام العدو بأن الباذنجان هو قنبلة، وتمكن بذلك من خداعه وإنقاذ عائلته.
وهناك العديد من الأمثلة التي تؤكد، بصفة عامة، على هذا التلازم بين موضوعات كتب الأطفال وتطور السياق السياسي. وعلى حين نجد أن كتب السبعينات كانت تدعو الأطفال للمشاركة في حركة النضال وفقا لإمكاناتهم، اتجهت الكتب في بدايات القرن الواحد والعشرين، إلى التذكيربالقانون الدولي والتأكيد على ضرورة قيام الدولة الفلسطينية. ومؤخرا ظهر كتاب  » لو كنت طائرا » (دار كلمة – 2009)  تناول للمرة الأولى، في سياق كتب الأطفال، مسألة الجدار العازل الذي بناه الاسرائيليون من أجل عزل فلسطين عن العالم.


أشكال
المقاومة الجديدة

وبعد حرب أكتوبر واستعادة الشرف العربي، تراجع ظهور أسامة تدريجيا من المجلة حتى اختفى تماما بعد 1975. ولكن هاهو يعود مرة أخرى للحياة  في مايو 2010، مع تولي مجموعة عمل جديدة  إدارة تحرير المجلة.. أسامة رمز المقاومة … هاهو  يجسد أشكالها الجديدة … من المتوقع إذن أن يشارك أسامة من جديد في النضال من أجل القضية الفلسطينية، وقد يظهر في حلقات قادمة ضمن صفوف حزب الله أو ضمن قافلة المتضامنين على سفينة السلام.
في أولى مغامراته، التي نشرت ما بين مايو وأكتوبر 2010،  يحارب أسامة وأصدقاؤه الفساد – هذا الموضوع يلقى بالطبع استحسان المسئولين السوريين –  ويساند فلاح  بورت أرضه بسبب بناء مصنع أسمنت بدون تصريح، يمتلكه مقاول بلا ضمير، اسمه « أجمعين بالع ».
وتأتي النهاية سعيدة : ينجح الصبي السوري مع رفاقه في مواجهة استغلال المقاول عبر حيل ماكرة، ويجبر المقاول على نقل مصنعه إلى منطقة صحراوية ويستعيد الفلاح أرض الأجداد. 

وتعكف أسرة تحرير المجلة على صياغة مغامرات جديدة للصبي المنتصر للعدالة… 


هذا النص ترجمة مقال نشر باللغة الفرنسية يوم 6 ديسمبر 2010 على موقع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى 

ترجمة بالعربية رانيا فتحي
Traduction en arabe : Rania Fathy

« Si j’étais un oiseau… » pour voir au-delà du mur

Si j’étais un oiseau… est l’histoire d’un enfant qui vit « du côté gris », un enfant de Palestine, aujourd’hui. Premier ouvrage de ce type dans le monde arabe à notre connaissance, il présente à l’intention de la jeunesse la question du mur – ou encore la « barrière de sécurité » comme on l’appelle de l’autre côté. Publié en 2009 par la jeune et dynamique maison d’édition jeunesse Kalimât basée aux Emirats Arabes Unis (texte de Fatima Charaf al-Dîn, illustrations d’Amal Karzaî), il s’efforce de présenter l’exil des réfugiés palestiniens comme un fait historique, là où beaucoup d’albums jeunesse se contentent de le considérer comme un fait inique, sans l’expliquer ou l’analyser plus avant. Il (re)visite aussi les grands thèmes liés à cette question : la maison perdue et le droit au retour symbolisé par la clef conservée par ceux qui ont perdu leurs biens et la question de la gestion de l’eau (pour découvrir la suite de cette histoire, lire ce billet publié en janvier 2011 sur le blog Les carnets de l’Ifpo).

لو كنت طائراً… لرؤية ما بعد الجدار

« لو كنت طائراً »… هي قصة صبي يعيش « من الجهة الرمادية »، طفل من فلسطين، اليوم. هي أول قصة حسب معرفتنا، تقدم للجمهور الشاب مسألة الجدار – أو ما يسمى في الجهة المقابلة « الحاجز الأمني ». نشرته دار فتية ونشيطة للأطفال اسمها « كلمات » مركزها في الإمارات العربية المتحدة، من تأليف فاطمة شرف الدين ورسوم أمل كرزاي. ويقدم الكتاب هجرة اللاجئين الفلسطينيين على أنها حدث تاريخي فيما تقدمها كتب أخرى على أنها حالة ظلم بدون المزيد من الشرح أو التحليل. هذا الكتاب يتناول كذلك المسائل الكبرى المتعلقة بالموضوع: البيت المسلوب وحق العودة الذي يُرمز إليه من خلال المفتاح الذي احتفظ به الذين فقدوا أملاكهم أو ورثتهم ومسألة استخدام المياه.

عالم منقسم إلى جزئين

على غلاف الكتاب، يرسم طفل أزهاراً وبوالين على جدار رمادي ويظهر طير على ثلاثة مراحل. يوحي هذا التقسيم للرسم حركة الطير المنطلق نحو السماء، فيبدو منذ بداية القصة أن الشعر هو المفر الوحيد. نتبع الطائر في الصفحة الأولى وهو يحلق فوق أرض مقسومة إلى قسمين. يبدو الجدار من السماء خطاً ملتوياً سميكاً ورمادي اللون، كدائرة تنغلق على نفسها خارج إطار الصورة (الصورة الأولى من اليمين). يبدو الناس داخل الدائرة أو ما يشبه علبة زجاجية مستديرة على شكل نقاط والبيوت مكعبات متراصة تربط بينها أسلاك الكهرباء كما في شبكة عنكبوت. الفراغ خارج الدائرة مفتوح وذو ألوان فاتحة والمنازل واسعة وبرك الماء توحي بالبرودة. يشكل الجدار حداً فاصلاً بين عالمين مختلفين تماماً، لا يتساوان في شيء.
يحاصر الجدار الناس والرسم الذي شوهت أبعاده كما لو بفعل عدسة مكبرة، مما يؤجج الشعور بأننا في نوع من القطرميز الزجاجي المغلق (الصورة 2 أعلاه). نرى على الجدران رسوم الذئاب الشرسة تقابلها أياد مرفوعة بإشارة الانتصار. إنه قتال الأياد العارية ضد الوحوش المفترسة. نرى بعض صور الشهداء الملصوقة بين أسنان الوحوش، من بينها صورة طفل صغير. يعاش داخل الدائرة المغلقة مع الموت بين المقاومة والقتال وتكريم الشهداء.
يكرر النص كلمة « جدار ». يكرره الطفل الذي يلمسه ويلتصق به ليستمع إلى الحياة في الجهة الأخرى (الصورة 3). « بيتنا هنا (…). أذكر الحديقة التي كنت ألعب فيها هناك. أذكر غرفتي وسريري وألعابي ». النص والصورة يترافقان من دون أن يتقاطعا، لاستحضار البيت المفقود كمكان للذاكرة والحياة السعيدة ومكان الخصوصية كذلك. فُقدت هذه الخصوصية في كثافة مخيم اللاجئين.

طواف المهجرين الطويل

في صفحة العنوان يبدأ الكتاب بصورة حشد طويل من المهجرين، لازمة المقموعين في العالم أين كانوا. يشكلون صفاً طويلاً من الأجساد المنحنية المتعبة. شجر الزيتون المزروع في أعلى الهضاب يشير إلى فلسطين الواسعة الخضراء التي تركنا خلفنا.
نفس الصورة تتكرر بعد بضع صفحات ورسمت في مقدمة صف المهجرين العائلة التي تروى قصتها. تشكل أجساد أفرادها النحيلة والطويلة مجموعة صغيرة متراصة على بعضها لتحتمي، يربط بينها خط الرسم ليؤكد لحمتها.
يمسك الولد الصغير وبطل القصة اللعبة التي أخذها معه من البيت ويشد يديه عليها وهي أرنب صغير. كل شيء هنا يوحي بالصعوبة وبقساوة التجربة. « أذكر اليوم الذي رحلونا فيه من بيتنا. قالوا: « ارحلوا! » صرخوا: « ارحلوا وإلا… ». وحين لم نترك المكان أخافونا بسلاحهم. رحلونا من بيتنا. أخذوا بيتنا وأعطوه لعائلة آتية من بلاد بعيدة. لم نكن وحدنا. جيراننا أيضاً تركوا بيوتهم ورحلوا. »

لو كنت طائراً… هو الوجهة العربية لقصة رحيل الفلسطينيين: التهديد والتهجير وتوطين عائلات وصلت لتوها إلى البلاد… ويعدد الكتاب المظالم التي طالتهم من فقدان الأراضي واحتلال المنازل وشروط الحياة الجديدة المذرية والتباين الفاضح بين الجهتين. هو أيضاً الكتاب الأول الذي يتناول مسألة المياه وإدارتها الظالمة واستخدامها الغير متكافئ بين جهتي الجدار. فمن جهة نرى صحراء رمادية ومن جهة أخرى واحة من البرك والمسابح.

في الازدواجية يكمن الظلم

بني الكتاب كله على مبدأ الازدواجية. قسمت الصورة إلى قسمين من جراء الجدار وقطّعت القصة إلى ما قبل وما بعد وإلى « هم » و « نحن ». فيتجسد من خلال هذه الازدواجية احساس بالظلم لاختلاف الحالتين وتظهر الهوة التي تفصل بين العالمين.
أمام هذا الظلم، يسأل الطفل أمه وهو يشير بيده متهماً إياهم : « لماذا لديهم مسبح بُنيَ على أرض بيتنا فيما نعيش نحن هنا؟ » (انظر الصورة المرفقة). تساعده الأم على احتواء غضبه، تمسح وجهه وتهدئه. تبدو وكأنها تحاول رفع رأسه واحتوائه في ذات الوقت. قبل ثلاثين عاماً من الآن، كانت أم أسامة تبارك بابنها وترسله للقتال فيما كانت أخته الصغيرة تحسده على مصيره. اختلف الزمن واختلف أدب الأطفال فيبدو هنا موقف الأم مستسلماً. تقابل الصورة جملة مكتوبة بخط عريض يصرخ بها الطفل ليعبر عن العذاب العنيف الذي يولده فيه هذا الظلم الفاضح : « هذا يحزنني كثيراً ».

أمام الجدار، الاستسلام أو انتظار يد إلهية ؟

يجيب الأب على سؤال ابنه : « سنعود يوماً إلى بيتنا يا حبيبي. انظر! هذا مفتاح باب بيتنا. ما زال معنا. سنعود يوما إليه. » يرفع مفتاحاً إلى أعلى الجدار، يده مرفوعة  في السماء إلى ما بعد خط الأفق. بهذا المفتاح يطالب الأب بحقه المشروع، بملكية منزله وأرضه. فيمحي المفتاح الجدار ويحوله إلى هضبة. يحيط ضباب أبيض بالمفتاح في الرسم وكأنه تأكيد على مفعول قوة خارقة كامنة فيه، فهل هي آخر الحلول لمحاربة الظلم في فلسطين ؟

للصور دار كلمات©
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé

« La tache noire », un égyptien entre en résistance

Dans le dernier livre de Walîd Tâhir (وليد طاهر) publié en Egypte par Dâr al-Churûq (2009),un  collectif d’enfants se résigne et accepte l’existence d’une énorme Tache noire au cœur de son monde vert. Dans un grand mouvement de ma‘alich égyptien, le collectif renonce à comprendre puis à lutter contre cette tache et commence une partie de cache-cache sur le mouchoir de poche qu’il lui reste pour vivre. Une tache noire transformée en poteau pour jouer… L’histoire pourrait être terminée. Mais là, il y a Marwan… Marwan, le dernier mousquetaire, « s’il n’en reste qu’un, je serai celui-là… », Marwan continue la lutte.

Le résistant est seul devant la tache, il lui tourne le dos. Il réfléchit et la bulle de ses réflexions cache et recouvre la tache… La superposition des bulles provoque un  contraste graphique, le blanc contre le noir, l’esprit contre la tyrannie. Marwan a les mains sur les hanches, il est prêt à se battre, deux pointillés rouges invitent à continuer la lecture… « Il y a une solution, et ce n’est pas un jeu… »

Au regard des événements récemment vécus par l’Egypte, cette entrée en résistance du héros et ses effets sur le collectif sont éloquents (pour découvrir la suite de cette histoire, lire ce billet publié en novembre 2010 sur le blog Les carnets de l’Ifpo).

Seul, face à la Tache noire qui jette une ombre sur son quotidien, Marwân tourne en rond… Il cherche la solution, et avec lui l’image, telle une pensée sur elle-même, s’enroule autour d’un rond d’un noir profond. L’image, qui doit se lire de droite à gauche, tourne en spirale et fait alterner des éléments graphiques récurrents : les mots, la tache et l’enfant qui « réfléchit… essaie de répondre… quoi, pourquoi, comment ?». Ces éléments s’entremêlent et s’enlacent, ils ne se quittent pas, ni le jour, ni la nuit, l’enfant, la tache, la question…

L’image utilise plusieurs codes évocateurs de temporalité : les étoiles, la lune, la nuit violette succèdent au jour, ciel bleu ou jaune. L’enfant se déplace ; il est à l’extérieur de sa maison, à l’intérieur, dans le creux de son lit ; il porte tantôt des habits de jour, tantôt des habits de nuit. Le temps passe et la question qui le taraude envahit tout. La gestuelle de l’enfant met en évidence sa réflexion : une main sur les hanches, il se gratte la tête, un sourcil levé, l’autre froncé… Au milieu de la nuit, assis dans son lit, il réfléchit toujours. La tache derrière lui est la cause de son désarroi.

L’image de Walîd Tâhir est construite selon une spirale dont la courbe suit une ligne de ronds, noirs pour la tache, blancs pour le visage de l’enfant. Cette structure rappelle celle des miniatures arabes, une construction graphique qui, aujourd’hui encore, possède toute sa pertinence. Elle sert le propos narratif et illustre l’identité arabe de l’image (au sujet de la construction en spirale et de son usage dans l’illustration de Walîd Tâhir, lire ce billet publié en janvier 2011 sur le blog Les carnets de l’Ifpo).

النقطة السوداء، قصة مقاوم مصري

في آخر كتاب نشر لوليد طاهر في دار الشروق المصرية (عام 2009)، تقوم مجموعة من الأطفال بالاستسلام وبتقبل وجود نقطة سوداء ضخمة في قلب الساحة التي يلعبون فيها. بعد تعبيرهم عن « معليش » جماعي ومصري، يبدأ الأطفال المستسلمون للواقع باللعب على المساحة الضيقة المتبقية من ساحتهم والاختباء وراء النقطة. قد تنتهي القصة عند هذا الحد… نقطة سوداء تحولت إلى لعبة. إلا أن الطفل مروان هنا، وهو آخر الفرسان، « وإن لم يبق إلا واحداً، فسيكون أنا… »، ويتابع مروان النضال.

يقف المقاوم وحيداً أمام النقطة، يدير لها ظهره ويفكر. وتغطي مساحة أفكاره النقطة وراءه وتخفيها… ويظهر التناقض البصري بين بياض صفحة أفكاره وسواد النقطة فينافس الفكر الطغيان من خلال الرسم. مروان مستعد للقتال، يداه على خصره وتدعو نقاط حمراء القارئ إلى متابعة القصة… « هناك حل وليس لعباً… ».

قد تضفي قصة هذا البطل المقاوم وتأثيره على المجموعة بعض الايضاح على الأحداث التي عاشتها مصر مؤخراً (لقراءة المزيد حول هذه القصة اقرأ المقالة المنشورة في تشرين الثاني 2010 على موقع دفاتر المعهد الفرنسي للبحوث في الشرق الأدنى).

وحيداً، أمام النقطة السوداء التي تلقي بظلها على يومياته، يقف مروان بطل القصة ضائعاً…. يدور ويبحث عن الحل… وتلتف الصورة معه، كفكرة تدور على نفسها، حول دائرة سوداء قاتمة. تستدير الصورة التي تقرأ من اليمين إلى اليسار في شكل لولبي تتتالى فيه العناصر المرئية المتكررة : الكلمات والنقطة السوداء والطفل الذي « يفكر… يحاول… ماذا، لماذا، كيف… ». تختلط هذه العناصر وتتداخل، لا تفترق أبداً، لا نهاراً ولاليلاً، الطفل والنقطة السوداء والسؤال….

استُخدمت في الصورة عدة رموز ترمز للزمن: النجوم والقمر والليل البنفسجي يتبعون النهار بسماء زرقاء أو صفراء. الطفل يتنقل، تارة يكون خارج البيت وتارة داخله في دفئ سريره، تارة يرتدي ملابس النهار وتارة أخرى ملابس الليل. يمر الزمان ويحتل السؤال الذي يراوده كل شيء. تعبر حركات الطفل عن تفكيره : يد على خصره، يحك رأسه، يرفع حاجباً ويعقد الآخر… في منتصف الليل، يجلس في سريره ويفكر. النقطة التي وراءه هي سبب حيرته.

رسوم وليد طاهر مبنية على شكل دوامة حلزونية يتبع انحناؤها خطاً من الدوائر السوداء تمثل النقطة السوداء ومن الدوائرالبيضاء التي تمثل وجه الطفل.
نذكر هنا منمنمات القرن الثالث عشر العربية المبنية على نسق لولبي في غالب الأحيان كما يشرح ذلك أليكساندر بابادوبولو في كتابه (الإسلام والفن الإسلامي L’islam et l’art musulman، دار نشر مازينو، باريس، 1976). يكتب فيه أن الرسامين العرب كانوا قد « اكتشفوا أن الوجود الحقيقي والرصيد الصحيح للفن هما تحديداً الأشكال والألوان وليس الطرفة السردية ». وكانت الممنوعات الدينية قد بعثت الرسامين على الغوص في مسألة المعنى العميق للصورة. أما في الغرب فظهرت هذه الحقيقة في وقت أكثر تأخراً، بالتزامن مع اكتشاف الصورة الضوئية. « إن همّ الرسام (العربي) هو التأكيد المستمر (…) لمبدأ الوهم والاستحالة. يبرهن الوجود الدائم لبضعة عناصر في العمل الفني على أن الفنان لا يحاول تقليد الواقع وبالتالي أن عالمه الخيالي والفكري مشروع » (ص95).

يظهر الشكل اللولبي كتشكيل فني نموذجي داخل عالم الفن « المستقل » هذا، فهو مرن ومتعدد الأوجه ومرتبط بمعان باطنية تسر القراء المطلعين (ص102). تقود حركة الدوامة اللولبية في المنمنمة العربية وجوه وأياد الأشخاص التي تظهر على شكل بقع ذو ألوان فاتحة (ص103). « العري شبه معدوم في الرسم. (…)الرجال والنساء يرتدون الملابس ما عدى الوجوه والأيدي التي تظهر وتنفر عن الملابس والأبنية أو المنظر الطبيعي من خلال تتطابق ألوانها وأشكالها وعبر ثباتها في المنمنمات ».

ms arabe 3929, BNF, Paris

قد نضيف إلى رسالة بابادوبولو الرائعة أن الشكل اللولبي يرمز إلى عبارات ونماذج شعرية، انطلاقاً تسمح هذه البنية بالربط بين بعض منمنمات القرون الوسطى وعالم الشعر العربي. نرى مثلاً أن الرسم الذي يمثل مشهد خمارة عانة التي التجأ إليها أبو زيد معبرة جداً. أبو زيد هو بطل عربي، أو بالأحرى بطل مضاد، لص رحال ذكي وماكر، تحكى مغامراته عبر العالم العربي على شكل مقامات ومنها مقامات الحريري في القرن الثاني عشر. عَرف هذا العمل الفني شهرة كبيرة لدى سكان المدن في القرن التالي وصاروا ينسخونه ويرسمون آلاف النسخ منه. وصل إلينا اليوم منها 700 نسخة وهو رقم كبير. مقامة خمارة عانة مرسومة في المجلد رقم 3929 من المكتبة الوطنية الفرنسية وفي العمل رقم 5847 الذي رسمه الفنان الوسيطي الشهير. يشرب أبو زيد مع صحبته وتلتف الصورة وتدور كما لتوحي السكر. فنتذكر أشعار أبي نواس واستخدامه للفعل استدار الذي يرتبط بالشكل الدائري من جهة وبالحركة الدائرية من جهة أخرى :  » ثم استدار به سكر فمال به فقمت اسعى إليه و هو منجدل »

تقدم لنا الصورة على مدى الخط اللولبي عناصر مرئية لها علاقة بالخمرية الشعرية العربية. على يمين الصورة مثلاً، نرى جرة ملقية على الأرض  » والدن منطرح جسماً بلا روح  » لكثرة ما شرب منها، كما وصفها أبو نواس. جميع العناصر والأشخاص التي ترمز للخمرية موجودة: الجرة المزفتة (وكانت الجرار غالباً ما تغطى بالزفت لحماية الشراب الثمين في داخلها ونرى أن الجرة على اليمين ملونة بلون قاتم)، معصرة النبيذ، أشعة الشمس (وهي عنصر تقليدي في الخمريات)، عازف الناي والعود، الفتيان …

ms arabe 5847, BNF, Paris

فيما كان الشكل اللولبي يعبّر عن السكر في المقامات، عبّر في رسوم وليد طاهر عن الحيرة التي تنتاب الطفل المهمش الذي يخوض وحيداً في الصراع بعد استسلام مجموعة الأطفال التي ينتمي إليها. يبدو جلياً أن وليد طاهر تموضع في هذا الكتاب كوريث للصورة السردية العربية عندما شكل رسوماته على شكل لولب يتبع بقع الوجه البيضاء والبقع السوداء العدوة. وهو بكل تأكيد وريث يعي لماضيه، إذ أن القناعة هي التي قادت الرسامين العرب غداة الاستقلال إلى الاستلهام من الميراث المرئي العربي (من المهن اليدوية إلى الرسوم الجدارية مروراً بالمنمنمات التي كانوا يملكون نسخاً منها في المكتبات الخاصة).

من خلال النقطة السوداء، يستعيد الشكل اللولبي نمطاً تشكيلياً ما زال يحافظ اليوم على كل موضوعيته فهو يخدم المجرى السردي كما يرمز للهوية العربية للصورة.

للصور دار الشروق ©
ترجمة بالعربية سلمى ألعظمة
Traduction en arabe : Salma al-Azmé